التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : حبيب سروري
الكاتب : أمير تاج السر
  
الرئيسية الرئيسية » تقارير » رحيل إيف بونفوا آخر الشعراء الفرنسيين الكبار


رحيل إيف بونفوا آخر الشعراء الفرنسيين الكبار رحيل إيف بونفوا آخر الشعراء الفرنسيين الكبار

أيمن حسن (العرب اللندنية:) الأحد, 10-يوليو-2016   03:07 صباحا

رحيل إيف بونفوا آخر الشعراء الفرنسيين الكبار

ولد إيف بونفوا يوم 24 يونيو 1923 في مدينة تور الفرنسية وتوفي بباريس يوم غرّة يوليو 2016، وهو يعتبر بمثابة أهم شاعر فرنسي اليوم، فمنذ إصداره أوّل كتاب شعري سنة 1953، تحت عنوان “عن حركة وثبات دوف”، ما انفكّ بونفوا يسائل الشعر، تحديدا ما يجعل من الشعر فعلا، وذلك من خلال قصائد وأبحاث ونصوص عن الفنّ والموسيقى وترجمات ومعاجم. وهي أعمال تجاوزت المئة عنوان وهي وليدة عصرها وأزماتها وتساؤلاتها لأنّ إيف بونفوا من الأدباء الذين يعون أنّ الأدب التزام حقيقي فما عادت الكتابة

نفسها بعد الحرب العالمية الثانية وبعد معارك التحرير والاستقلال ومايو 1968 وغيرها من الأحداث التاريخية. وهذا ما جعله يكتب أنّ “جذور الشعر سياسية. إنّها استعادة حضور الآخر في حياتنا، وذلك الحضور هو عمود الديمقراطية. لا وجود للديمقراطية إلاّ في تحمّلنا مسؤولية كافّة تجليّات وجود الآخر”.

حلم نوبل

هذا الكلام وغيره جعل الكثيرين يحلمون بأن يطول عمر الشاعر كي يتحصّل على جائزة نوبل للآداب. إذ أنّ المطلعين على الأدب الفرنسي يفضّلون إيف بونفوا على الروائيين لوكليزيو وبتريك موديانو الفائزين بالجائزة سنة 2008 و2014.

لا سرّ في ذلك، لأنّ بونفوا يمثّل الفكر والأدب وخاصة الشعر الفرنسي بأتمّ معنى الكلمة وهو في الحقيقة إرث فرنسي يجعل، منذ هوغو وبودلير مرورا برامبو وملارمي وصولا إلى بول فاليري، من الشاعر رمزا إنسانيا، فهو قدوة فكرية وإبداعية وسياسية من خلالها يمكن الحكم على العصر وعلى ما فيه من محاسن ومن مساوئ في الآن نفسه.

كان بونفوا يمثل كل هذا، فقد درس الرياضيات والفلسفة كما اضطلع بتاريخ الفنون ممّا مكّنه من أن يُنتخبَ لمنصب أستاذ في “كوليج دو فرانس” سنة 1981، وهي مؤسسة عريقة بعثت في القرن السادس عشر في فترة عصر النهضة الفرنسية لتشجيع تدريس الرياضيات والعلوم واللغات بغية تجويد التعامل مع النصوص الدينية. كان انتخاب بونفوا مهمّا لأنّه أسّس لكرسي “الدراسات المقارنة في الوظيفة الشعريّة”، وبفضل ذلك مكّن الشاعر من بلورة دروس وندوات وحلقات تفكير حول الشعر والشعرية والفنون والجماليات بين اللغات والثقافات.

هوس الشعر

للشاعر مجموعة لا بأس بها من الكتب التي أوضح فيها نظرته الأكاديمية والثقافية والأنثروبولوجية للإبداع، مثل كتاب “اللامحتمل” و”الغيمة الحمراء” و”حقيقة الكلام ومقالات أخرى”، لكن لكتاب صغير صدر سنة 2007 تحت عنوان “الشعر بصوت عال”، وهو متكوّن من ثلاث محاضرات ومن حوارين، وقع خاص للمهتمّين بشعرية إيف بونفوا بصفة خاصة وبتطورات الحركة الشعرية في النصف الثاني من القرن العشرين بصفة عامّة “لقد نضجتُ في فترة من التاريخ لم تمكّن بعض الآخرين من الوعي بالمخاطر في رحم اللغة وفي الفخاخ التي يمكن أن تقع اللغة فيها، حتّى وإن كانت مهووسة بالشعر”.

لا يمكن فهم ما يقصده بونفوا إن لم نستحضر حكم الفيلسوف الألماني تيودور أدورنو القائل إنّه “من البربرية كتابة الشعر بعد أوشفيتز”، وذلك لإرجاع الهيبة والقيمة لليهود بعد الهولوكوست بما أنّهم شعب الكتاب السّماوي الأوّل، لكن لشاعرنا رأي آخر، رأي ضارب في الإنسانيّة لا يسمح بتجريد البشر من نعمة الكلمة ومن نعمة الشعر لأنّ شعبا قرّر لأسباب أو لأخرى تدمير آخر. يقول إذن إيف بونفوا “بعد أوشفيتز، كان على الشعر أن يبدو أكثر ضروريّة من السّابق، كان يجب أن يبدو شرطا لا غنى عنه. من الناحية السياسية، بصفة خاصّة، كان يمكن للشعر أن يساعد على استرجاع القوى، على إعادة الاعتبار للفكر النقدي، على الدفع بالطموحات الكريمة للتعرّف على قيمتها في برامج سياسية أو ربّما في قرارات فعليّة. الخطر الوحيد يكمن في إمكانيّة أن يضع الشعراء فصاحة لغتهم في خدمة هذه البرامج مثلما تطلبه هي منهم”.

هذا إذن ما انتبه إليه بونفوا: كيفيّة الخروج بالشعر من برجه العاجي وكيفيّة تمكين الشاعر من لعب دوره كمواطن فاعل. لهذا السبب يرفض بونفوا الانحصار في خطاب أدبي أو أيديولوجي مغلق، كما يرفض السقوط في صراعات أو سجالات تخصّ الدين أو الإستيتيقا أو الفلسفة، لأنّ الموروثات، كلّ هذه الموروثات، حتّى السلبيّة منها، مهمّة لفهم الحاضر ولبناء المستقبل، لأنّ الماضي والتاريخ بنيا عليها. من هنا، تبدو مقولة المصلح إيراسموس التي تفيد بأنّ “الإنسان لا يولد بل يصير إنسانا” نقطة انطلاق ممكنة لفهم عوالم إيف بونفوا.

المسألة عند إيف بونفوا الشاعر والناقد والمفكر تكمن في الصراع الجدلي بين الحركة والثبات، وهذا موجود منذ عمله الشعري الأوّل حيث حوّل “دوف”، وهو في الأصل خندق مائي مجعول لحماية القلاع في القرون الوسطى، إلى شخصيّة آدميّة ورمزيّة، حيوانيّة وأحيانا معدنيّة، ليقف بنا أمام الموت ولينشد ما سمّاه “المكان الحقيقي”. هكذا إذن، توجد في أحد شوارع باريس، تحديدا في شارع ديكارت، قصيدة جداريّة مرفوقة بلوحة للفنّان الكبير بيير أليشنسكي، وهي ربّما محاولة مزدوجة من قبل الشاعر والرسّام للحوار مع البعض ومع المكان حتّى يصير أكثر إنسانيّة:

 “أيّها العابر،

أنظر إلى هذه الشجرة الضخمة وعبرها،

يمكن أن يكفي.

لأنّها حتّى وإن كانت ممزّقة ووسخة، شجرة الشوارع

هي الطبيعة بأسرها، السّماء بأسرها،

العصفور يحطّ عليها، الرّيح تتحرّك فيها، الشمس

تقول فيها ذات الأمل، بالرغم من الموت.

أيّها الفيلسوف،

هل من حظّك أن تكون الشجرة في شارعك،

ستكون أفكارك أقلّ صعوبة، وعيناك أكثر حرّية،

ويداك راغبتان في ليل أقل”.

   

رحيل إيف بونفوا آخر الشعراء الفرنسيين الكبار اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير