التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » كيف أمضى كامو أيامه الاخيرة؟


كيف أمضى كامو أيامه الاخيرة؟ كيف أمضى كامو أيامه الاخيرة؟

أنطوان جوكي (لندن : ) الأربعاء, 04-سبتمبر-2013   10:09 صباحا

كيف أمضى كامو أيامه الاخيرة؟

حين وصلها خبر وفاة ابنها بحادث سيارة مروع في الرابع من كانون الثاني (يناير) 1960، جلست والدة ألبير كامو المسنّة والصمّاء على كرسي في شقتها المتواضعة، التي لا يتوافر فيها الصرف الصحي ولا الكهرباء، وعلى لسانها الثقيل جملة واحدة ما برحت تردّدها وهي تشخص إلى صورة ابنها: «كان لا يزال شاباً... كان لا يزال شاباً».

بهذا المشهد المؤثّر يبدأ الكاتب الفرنسي جوزي لانزيني نصّه الرائع الذي صدر حديثاً عن دار «أكت سود» بعنوان «الأيام الأخيرة من حياة ألبر كامو». شهادة كتبها لانزيني على شكل سردية واستقى مادتها من مقالات وكتب ومحاضرات كُرّست لكامو، ولكن أيضاً من طُرف واستشهادات مستمدّة من كتبه وتصريحاته. أما هدفها فليس فقط محاولة رواية ما كان يدور في خُلد هذا الكاتب الكبير قبل وفاته، بل منح القـارئ فكرة دقيقة عن صفاته الإنسانية النادرة.

منذ السطر الأول، يشدّ هذا النص قارئه بنبرته التي تثير حواسنا وانفعالاتنا وتذهب إلى الجوهر من دون استطراد. وفي طبيعته، يشكّل الكتاب دعوة إلى السفر «على طريق الموت»، في السيارة التي كانت تقلّ كامو إلى باريس قبل وقوع الحادث المشؤوم. وبسرعة نجد أنفسنا مقذوفين في تعرّجات ذاكرته، شهوداً على اللحظات الأخيرة من حياته، من خلال وصفٍ موثّق تنكشف لنا فيه جوانب مجهولة من حياته، ويسمح لنا بالغوص في تأملاته وأفكاره ومخاوفه ومشاغله، وخصوصاً ألمه. ألم ابتعاده عن أمه المسمّرة في صمتها منذ وفاة زوجها وهي شابة، وألم أصوله الفقيرة ومأساة الوطن (الجزائر) الذي وُلد وترعرع فيه وارتبط به «بعلاقة لن تنتهي وتمنعني من أن أكون بصيراً تجاهه». ألمٌ شرّع له أبواب الكتابة وعاش في كنفه حتى النهاية.

وعلى طول هذا النص المكتوب بأسلوبٍ شعري رقيق وسَلِس، يتجلّى كامو لنا بكل هشاشته وعذاباته، مسكوناً حتى اللحظة الأخيرة من حياته بذكريات طفولة لم يُشف منها، شكّلت سرّاً مضيئاً وحاراً ساعده على العيش وعلى التغلب على كل المصاعب التي اعترضت دربه. طفولة عاشها في حي بيلكور الشعبي قرب أمه التي أراد أن يهبها كل كلمة من كلماته، «كقطرة ماء في صحراء صمتها»، وقرب أولئك البؤساء المجرّدين من الكلمات ومن كرامتهم وحقوقهم، والذين كانوا يعانون البرد والجوع ويرزحون تحت نير مستعمرٍ يضطهدهم ويقتلهم حين لا يتجاهلهم. فقراء عايشهم الكاتب عن قرب ثم عاد فالتقى بهم أثناء ريبورتاجاته الشهيرة في شوارع العاصمة الجزائرية وفي منطقة القبائل فكتب عنهم: «على الصعيد السياسي، أريد ان أذكّر أيضاً بأن الشعب العربي موجود. وبذلك أريد ان أقول إن هذا الشعب ليس مجرّد حشد من الناس المجهولين والبؤساء حيث لا يرى الغربي شيئاً يستحق أن يحترمه أو يدافع عنه. بالعكس، إنه شعبٌ ذو تقاليد عريقة وفضائل كبرى نلاحظها ما إن نتقرّب منه، بلا أحكامٍ مسبقة».

وفي سياق التذكّر هذا، نرى كامو قبل وفاته متألماً بسبب حرب الجزائر وساخطاً على الجنرال ديغول وعلى حكومة غي موكيه ولكن أيضاً على «جبهة التحرير الوطنية» بسبب سلوكها الدموي وابتعادها عن مشروع مصالي الحاج الذي تشارك وكامو موقفاً واحداً يدعو إلى ضرورة تعايش عرب الجزائر وفرنسييها داخل دولة واحدة ومستقلة عن فرنسا. موقفٌ نابع من «أملٍ بأخوة مستعادة» ومن إيمانٍ قوي بسلامٍ مدني لا بد منه في «مملكة الخراب هذه».

ولأنّ كامو كان في طريقه إلى باريس قبل أن يتوفى، يستحضر لانزيني قلقه ومعاناته النابعَين من انتقاد كتّاب هذه المدينة ومثقّفيها له، خصوصاً بعد نيله جائزة «نوبل» للآداب عام 1957، متوقفاً عند التجريح الجائر الذي تعرّض له حتى من بعض أصدقائه القدامى. فرفاقه الشيوعيون هاجموه بسبب انسحابه من الحزب الشيوعي وانقضاضه على جميع التوتاليتاريات، بما فيها تلك التي أسّس لها مَن كان يعتبر نفسه «أبا الشعوب الصغير، ستالين». والوجوديون، وعلى رأسهم صديقه سارتر، انتقدوه بشراسة بسبب موقفه الفلسفي الجريء الذي قاده عام 1945 إلى القول الآتي: «ثمة طريقتان للوجودية: واحدة تفضي إلى الألوهية عبر نقد العقل (كيركيغار وجاسبرز)، والأخرى الملحدة (هوسيرل وهايدغر، ثم سارتر) تؤول بدورها إلى التأليه، تأليه التاريخ لاعتبارها إياه المطلق الوحيد». أما اليمينيون فانتقدوه بسبب وقوفه ضد عقوبة الإعدام وموقفه السلبي من سياسة الاستعمار الفرنسية في الجزائر.

باختصار، لم ينتمِ كامو إلى أي زمرة أو مدرسة، وبقي بعيداً عن المحيط الأدبي الباريسي الذي رفضه وتعامل معه كما لو أنه «الغريب» العربي، بطل روايته الشهيرة. ولتشكيل فكرة عن الانتقادات الجارحة التي قضّت مضجعه، يقدّم لانزيني في نهاية كتابه عيّنات منها، ضمن فصلٍ منفصل عن نصه السردي، قبل أن يستشهد بتحليلٍ لميلان كونديرا يقول فيه: «بعد التحريم (anathème) الذي ألقاه سارتر عليه، وبعد جائزة «نوبل» التي جلبت له الغيرة والكراهية، شعر كامو بضيقٍ كبير بين المثقفين الباريسيين الذين لم يغفروا له علامات الفجاجة التي كانت تميّز شخصه وأصوله الفقيرة ووالدته الأمّية».

وتفسّر هذه الموجة من الانتقادات بلا شك عمله قبل وفاته على كتاب «الإنسان الأول»، وهو رواية تتحلى بطابع السيرة الذاتية ويتحدث كامو فيها عن الجزائر وعن مستعمريها البؤساء (مثله) الذين تم نفيهم إلى أرضٍ عِدائية (فرنسا). ففي أكثر من أي وقتٍ مضى، أراد آنذاك الشهادة على ذلك العرق الهجين الذي تمكّن من منح نتائج سعيدة بفعل الاختلاط تحديداً، وبالتالي أراد فتح مرحلة ثالثة وأخيرة في مساره، هي مرحلة المحبة، بعد مرحلتَي العبَث والتمرد. لكنّ القدَر شاء مع الأسف ألاّ يُنجز كامو هذا الكتاب الذي وجدت مخطوطته في شنطته السوداء داخل السيارة التي توفي فيها، برفقة نسخة من كتاب نيتشه «المعرفة السعيدة» ونسخة من مسرحية شكسبير «أوتيلّو» وعدد من الصور.

   

كيف أمضى كامو أيامه الاخيرة؟ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير