التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 103
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » خبر » شهلا العجيلي تقرأ مُصحفها بطنجة


شهلا العجيلي تقرأ مُصحفها بطنجة شهلا العجيلي تقرأ مُصحفها بطنجة

سعد الريح (طنجة) الأحد, 07-يوليو-2013   09:07 صباحا

شهلا العجيلي تقرأ مُصحفها بطنجة

عرف اللقاء الثقافي الذي عقدته جمعية منتدى الفكر والثقافة والإبداع بطنجة بتنسيق مع مختبر السرديات يوم السبت 29 يونيو 2013 بمندوبية وزارة الثقافة بطنجة ،  ونسق أشغاله خليل الدامون ، نقاشا متعددا حول الثقافة والتاريخ والتصوف والهوية ودور الأدب والنخب في المجتمع، مع الكاتبين  شهلا العجيلي وشعيب حليفي ، ومداره الرواية الأخيرة للكاتبة السورية شهلا العجيلي " سجاد عجمي "  .
الرواية والثقافة
ورقة شعيب حليفي حول الرواية  عرضت لعدد من القضايا والأفكار ، من بينها أن شهلا في روايتها "سجاد عجمي " احتفت بالرواية بوصفها تخييلا يَعْبُرُ الذات والتاريخ  بحكايات تولدُ  وسط الشغف بالحياة والوجدان من جهة، وبين استفاقة الفتنة التي تُحَوِّل كل شيء إلى خراب وموت .إنها دلالات تطلع من لاوعي التاريخ لتتماس مع وعي الراهن ثقافيا .  بحيث اختارت الكتابة بالمقاطع ، في حلقات مشهدية تناوبية بين حكايات  مرتبطة بعضها بعضا ، في زمن قد يكون القرن الثالث الهجري ، لحظة فتنة بين شيعة وسنة من  مسلمي الرقة ، ولكنها عملت على تمجيد المعرفة والعمل والوجدان ، وإضاءة مرحلتين من حياة الإنسان والمكان ؛ مرحلة الطمأنينة ، وأخرى للشتات . وقد اتخذت الرواية من  شخصية لبانة  والرقة نموذجين لنسج باقي ملامح الرواية ، كما ستعرف الأحداث  لحظات تحول تحرر الحكاية وتفتحها على آفاق جديدة بدءا من مجيء الوالي الجديد وخطبته التهديدية ، وما استتبع ذلك من بحث مريب وعنيف عن مُصحف فاطمة وما جرّه من مُضايقات وتقتيل .
وتحدث شعيب حليفي عن باقي التحولات في الرواية ، قبل أن ينتقل إلى الحديث عن أربعة مداخل لقراءتها : المدخل الأول وعنونته الراوي والحكاية ، وفيه تحدث عن صوت الساردة واستثمارها لذلك التقاطع البديع بين الوصف والسرد بلغة مُصفّاة استوحت بعض تراكيبها من لغة الإخباريين وأساليب النثر  الكلاسيكي في القرنين الثالث والرابع الهجريين،  مما أضفى على السرود حيوية المطابقة بين الحكاية ولغة السرد ، وهو ما تجلى في الحوارات التي جاءت في صور متنوعة بين التهديد والحيرة والخوف والعشق والعتاب والحزن ،تبعا لألوان الحكايات ومساراتها في الرواية .
وإذا كانت الرواية – يضيف شعيب حليفي -  قد حددت من عنوانها " سجاد عجمي " رؤيتها للرواية ، فلكي تنحاز إلى البعد الرمزي والجمالي أكثر من البعد التاريخي أو الديني .فالسجاد العجمي مرتبط بثقافات وحضارات وإبداع شخصي مميز .
المدخل الثاني : سجاد الرواية، وعرض فيه السياقات الحكائية  المتقاطعة بين الثقافي والتاريخي والديني ، وسط هذا التنوع  الثقافي في المجتمع المروي عنه ، الجامع بين الخزف والنسج والنسخ والغناء ، بين الحياة في مداها والرهبنة والتجارة والخِدمة ...  أما إيرادُ حكاية البحث عن "مُصحَف فاطمة "  فلأجل بناء سلسلة أفكار خفية تتحكمُ في التخيل ، أجلاها الدين والصراع والفتنة بين المكونات الدينية من جهة ، ثم المُزاوجة بين من يُعتبرأن الخفي أو المجهول هو المنقذ والمنتظر من جهة ثانية .  
المدخل الثالث حول سيرة مدينة، وتطرق فيه إلى سيرة مدينة الرقة كما لو أنها سيرة امرأة توأم للبانة ، عاشت كل المِحن في كل الفصول ، بعدما عاشت كل الحب والاخضرار.  فيما جاء المدخل الرابع والأخير ، فكان حول الشخصية بوصفها حكاية، ذلك أن الرواية رسمت الشخصيات باعتبارها مصائر وأقدار ؛ لكل شخصية مُصحفها  الذي يروي سيرتها الماضية والحاضرة ويخبئ مستقبلها ؛ وتحتفي بشكل خاص بالمرأة والإلهام والوجدان والعشق والصنعة ثم الخيال والصراع. شخصيات مُكتملة بعلمها وشجاعتها ، تحيا وتفكر وتحب ، ولكنها أيضا تنكسر ؛ فكل الرغبة تجد ما يحُولُ بين اكتمالها في فضاء بات  مفتوحا على التوتر والغدر .
وختم شعيب حليفي ورقته النقدية  بالحديث عن الدلالات التي توقفت عندها الرواية ، من خلال شخصياتها  أو فضاءاتها ، أو رحيل لبانة إلى طبرق  بعدما حملت معها نسخة مصحف فاطمة .
سِفر الاحتمالات
ورقة الروائية شهلا العجيلي ، تحدثت فيها عن علاقة الروائي بالكتابة السردية ، في ما يحدث في الحياة  وما لا يحدث . ذلك أن الروائي بدأ يتحرر من فكرة المُخلص والمنقذ ، ملتفتا إلى ذاته  وعالمه . وذكرت في هذا السياق بروايتها الأولى "عين الهر " ، واشتغالها على فكرة الحجر الكريم ، في علاقته بالتصوف ، وما أضاءه من رؤى حول الفساد بكل أنواعه ؛ مؤكدة على  أن كل موضوع  لا بد أن يرتبط بفكرة أو أفكار اجتماعية .
في حديثها عن روايتها " سجاد عجمي " ، قالت إن توجهها كان هو التركيز على قصص الحب المرتبط بالكره والخيانة ، مستعرضة شخصيات روايتها النسائية وحرفهن في الخزف والنسخ والطرب، وهي حِرف وفنون للخلاص. كما أوضحت في نفس الاتجاه ، اشتغال الحكايات الأخرى ودور المكان والانتماء ثم الخراب الجماعي والخلاص الفردي ، ودور الثقافة في حياتنا .
بعد ذلك ، ختمت شهلا شهادتها بقراءة مقطعين من الرواية عن شخصيتيْ ريا وريحانة .
 

   

شهلا العجيلي تقرأ مُصحفها بطنجة اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير