التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » اضاءة » صبري موسى يرحل.. هل كان علينا إجباره على الكتابة؟


صبري موسى يرحل.. هل كان علينا إجباره على الكتابة؟ صبري موسى يرحل.. هل كان علينا إجباره على الكتابة؟

محمد فايز جاد (بوابة الاهرام:) الإثنين, 22-يناير-2018   01:01 صباحا

صبري موسى يرحل.. هل كان علينا إجباره على الكتابة؟

رغم ابتعاده عن الأضواء منذ أعوام طويلة، حيث ألزمه المرض الابتعاد عن الوسط الثقافي والحياة العامة لمدة تزيد على 15 عامًا، ما زال الكاتب الراحل صبري موسى الذي غيبه الموت اليوم 18 يناير عن عمر ناهز 85 عامًا أحد الأسماء التي تشير إلى تجربة بارزة قدمت عددًا من الأعمال يعدها الكتاب والقراء على حد سواء نموذجًا لكتابة رصينة وحداثية في آن.
صبري موسى الذي ولد في محافظة دمياط عام 1932 ودرس الفنون الجميلة اشتغل عامًا واحدًا في تدريس الرسم، قبل أن ينتقل إلى الصحافة حيث انتقل من "الجمهورية" إلى روز اليوسف ليعمل كاتبًا متفرغًا، وهي المرحلة التي تركت أثرًا كبيرًا على كتاباته.
هذا الاتصال الوثيق بالصحافة جعل إنتاج صاحب "فساد الأمكنة" في القصة القصيرة غزيرًا، ليكتب عددًا من القصص القصيرة التي نشرت في الصحف وجمعت في مجموعات قصصية من بينها: "القميص"، و"مشروع قتل جارة".
في 1962 صدرت رواية "حادث النصف متر" التي قدم فيها صبري موسى نفسه كروائي يمتلك أدوات مميزة، وقد صدرت الرواية – شأنها شأن روايتيه الأخريين "فساد الأمكنة" و"السيد من حقل السبانخ"- على حلقات في روز اليوسف.

مزاج معاد للاستمرارية
هذا الأسلوب في النشر على حلقات وضع موسى تحت ضغط سرعة النشر والميعاد المحدد للانتهاء من جهة، وبين طبيعة شخصيته التي لا تنجز العمل الإبداعي إلا تحت ضغط، وذلك كما قال موسى نفسه في حوار لصحيفة "الأهرام" أجراه معه الروائي المصري إبراهيم فرغلي، وهو ما أشار إليه فرغلي في مقاله بصحيفة القاهرة عن صاحب "فساد الأمكنة".
رواية "فساد الأمكنة" التي يعدها بعض النقاد إحدى أهم الروايات في تاريخ الأدب المصري، نابعة من تجربة شخصية، حيث كان مكلفًا بصحبة الفنان مصطفى رمزي بزيارة عدد من المناطق النائية غير المطروقة، وتصويرها والكتابة عنها. وبعد أن زارا البحيرات التي تقع قرب بورسعيد وحتى الواحات الخارجة، قاما بزيارة للصحراء الشرقية استمرت خلال 45 يومًا في ذلك المكان الذي يمكن وصفه بالمنعزل عن العالم.

تجربة شخصية تمخضت عن رائعة
يقول الروائي صبري موسى إنه استفاد كثيرًا من الصحراء، وإن من أهم ما تعلمه منها – كما كرر في أكثر من لقاء صحفي- هو الزهد، وأنك "كلما أعطيت الصحراء أعطتك". ومن رحم هذه التجربة الفريدة لم تخرج فقط تلك التحقيقات الصحفية، إنما خرجت روايته "فساد الأمكنة" التي نشرت مسلسلة أول الأمر على حلقات في روز اليوسف، وذلك بين عامي 1969 و 1970، ثم نشرت كاملة في 1970.
الرواية التي يحتل المكان – الصحراء- صدارتها، أبرزت ما لدى صبري موسى من لغة مكثفة وشاعرية، فضلًا عن تساؤلاته الفلسفية والوجودية، ومحاولاته للغوص داخل نفس الإنسان، سعيًا وراء أسئلة حول البراءة والتلوث، في لقاء بين شخصية الرحالة الإيطالي نيقولا، وبين الصحراء الواقعة خارج العالم.
في روايته "السيد من حقل السبانخ" المنشورة في 1982 قدم موسى نموذجًا لما يعرف برواية "الديستوبيا" وهي الرواية التي تدور في المستقبل، وغالبًا ما تمتلك رؤية متشائمة تحذيرية من مصير غير مرغوب فيه إما للبشرية وإما لوطن أو قوم معينين، وهو ما يتوفر في الرواية التي تتناول من خلال شخصية هومو عالم المستقبل الذي تصبح فيه التكنولوجيا هي المحرك الأول والأوحد لهذا العالم، ويتحول الإنسان من صانع للتكنولوجيا مسخر لها، إلى تابع.
ولم يثبت صبري موسى نفسه كموهبة متميزة في مجال الرواية فحسب، وإنما قدم كذلك تجربة في عالم السينما – رغم أنها ليست كبيرة من حيث الكم- فإنها كتبت اسمه كواحد من الأسماء البارزين.

مشاركة متميزة في السينما
في 1968 قدم المخرج حسين كمال رواية "البوسطجي" ليحيى حقي للسينما، في فيلم قام بطولته كل من: شكري سرحان، زيزي مصطفى، صلاح منصور، وغيرهم، وكتب صبري موسى السيناريو – بمشاركة دنيا البابا- والحوار، وهو السيناريو الذي يعد من أبرز السيناريوهات في تاريخ السينما المصرية.
بالإضافة لـ"رغبات ممنوعة"، "الشيماء"، و"أين تخبئون الشمس" وغيرها في السينما، كتب صبري موسى سيناريو فيلم "قاهر الظلام" الذي يتناول حياة عميد الأدب المصري د.طه حسين، وأخرجه عاطف سالم، وقام ببطولته كل من: محمود ياسين، يولند فوليو، يحيى الفخراني، حمدي أحمد، وغيرهم، غير أن هذه التجربة كانت شائكة بعض الشيء.
فبعد أن كتب موسى السيناريو للفيلم الذي اعتمد فيه على إبراز الصراع بين صاحب "في الشعر الجاهلي" وبين المؤسسة الدينية، والصدام الذي حدث بينهما وانتهى بأكثر من محنة لعميد الأدب العربي، فوجئ صبري موسى – كما روى في مقال بروز اليوسف تبرأ فيه من الفيلم- بإسناد السيناريو إلى أحد الكتاب لـ"تخفيفه" على حد قوله، الأمر الذي انتهى بالفيلم – كما قال موسى- بأن يصبح تصويرًا لعلاقة غرامية لا لحياة مفكر.

لماذا هذه الندرة في أعمال صبري موسى؟
رغم أن المرض الذي صاحب صبري موسى لما يزيد على 15 عامًا أجبره على أن يحيا سنواته الأخيرة بعيدًا عن الكتابة وعن معظم مظاهر حياته قبل المرض، فإنه من الصعب إلقاء اللوم على المرض وحده.
صبري موسى – كما يحكي عن نفسه- وكما ينقل الروائي إبراهيم فرغلي، أنتج ما أنتج بفعل الضغط الواقع عليه من ضرورة ملاحقة سرعة النشر، وما فرضته عليه الحلقات الواجب نشره في مواعيد محددة من التزام بإكمال عمله، لذلك فإنه ما إن تحرر من هذا النشر حتى فقد مسوغ هذا الالتزام، فقد أخبره موسى بأنه يكتب منذ سنوات رواية تدعى "ذاكرة الشهوات" ولكنها لم تنته بعد، وعندما سأله صاحب "معبد أنامل الحرير" عن الوقت الذي يتوقع انتهاءها فيه قال: أنا الآن متروك لحريتي، وهو ما يعني أنني ربما لن أتمكن من الانتهاء منها، لكن ربما لو كلفني أحد بنشرها على حلقات فلربما انتهيت منها بسرعة.
رحل صبري موسى ولما يكمل "ذاكرة الشهوات" بعد، ولعله قرر ألا يكمله أبدًا، ولعل قراءه ومعجبيه كان عليهم – حتى لا يتوقف عن إبداعه- أن يسعوا لإيجاد طريقة لإجباره على الكتابة قبل أن يذهب صاحب "فساد الأمكنة".

   

صبري موسى يرحل.. هل كان علينا إجباره على الكتابة؟ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير