التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » اضاءة » رواية «حراس القلق» لسمر يزبك


رواية «حراس القلق»  لسمر يزبك رواية «حراس القلق» لسمر يزبك

عبده وازن (بيروت :) الجمعة, 27-مايو-2011   09:05 صباحا

رواية «حراس القلق»  لسمر يزبك

 

تخطّت الروائية السورية سمر يزبك «جدار» الخوف الذي طالما هابه المثقفون السوريون وكتبت «يوميات» جريئة دوّنت فيها بعض ما تسنّى لها أن تعيشه في قلب التظاهرات التي عمّت المدن السورية أخيراً. هذا «الجدار» الذي انتصب في الرؤوس قبل ارتفاعه على الأرض، لم يبق قادراً على خنق الأصوات وحجب العيون عن النظر ولا على سجن الأحلام العالية التي يستحيل أسرها أصلاً.

 

ومثلما كتبت سمر يزبك بجرأة عن «اللحظة» الراهنة في سورية، كتب أدونيس عنها وكذلك زياد عبدالله وسواهما... ولا يمكن هنا تناسي ما دأب على كتابته الناقد السوري صبحي حديدي من مقالات لا تحصى، تناقلتها مواقع إلكترونية كثيرة. ولا بدّ من الإشارة أيضاً الى موقع «ضفدع» الذي أطلقه كتّاب سوريون شباب أخيراً جاعلين منه متنفساً لهم في وسط «الحصار» الثقافي الذي يعيشونه. وتمكّن هذا الموقع من نشر نصوص جريئة منها على سبيل المثل نص عنوانه «عن خوفنا» كتبه فراس سليمان... ناهيك عمّا يكتب هنا وهناك من نصوص ومقالات يصعب تعدادها وتصعب متابعتها كاملة، نظراً الى تشتتها وسع المواقع والشاشات.

 

سمر يزبك كتبت من الداخل، أما الآخرون فمعظمهم كتبوا من الخارج، هذا الخارج الذي هو بمثابة منفى لبعضهم أو إقامة في الهجرة لبعضٍ آخر منهم. هؤلاء الذين في الخارج يملكون من الجرأة عادة ما لا يملكه الذين في الداخل. وما هو متاح لهم بحرية في «المغترب» ليس متاحاً لزملائهم البتة. فالكتابة في الخارج قد تكون مكافأة لأصحابها. أما الكتابة في الداخل فهي لا تخلو من الخطر، لأنها مغامرة فعلاً، مغامرة مجهولة النهايات. هكذا يلجأ الكثيرون من كتّاب الداخل الى الترميز والتورية، على خلاف كتّاب الخارج الذين يعتمدون الكتابة «المكشوفة» التي لا تواري ولا تبطن... لكنّ الترميز والتورية قد تكون كلفتهما باهظة أحياناً في الداخل وقد يكونان ذريعة لفتح أبواب السجون.

 

لعل «يوميات» سمر يزبك هي أول نص يكتب عن «اللحظة» الراهنة في الداخل بجرأة تامة. لم تهب الروائية الشابة ما قد ينجم عن جرأتها هذه من عواقب قد تكون وخيمة. هدمت سمر «جدار» الخوف الذي تحدث عنه فراس سليمان في مقاله المنشور في موقع «ضفدع»، وكتبت «يوميات» واقعية لم تكن فيها مجرد شاهد من بعيد على ما يحصل. نزلت سمر، بحسب ما تروي في إحدى حلقات هذه «اليوميات» التي توزعتها مواقع الانترنت، الى الشارع واندسّت في صفوف المتظاهرين، نزولاً عند رغبة أصدقائها في «الفيس بوك»، وكانت قريبة كل القرب من المواطنين العزّل الذين انهالت عليهم الهراوات والعصيّ والذين اقتيدوا الى الشاحنات والى السجون من ثمّ. رأت أبناء شعبها «يتساقطون ببساطة كحبات دراق لم تنضج بعد». وكادت تتعرض مثل بعض النسوة المتظاهرات، للضرب والإهانة. وحلّ عليها مشهد كابوسي، كافكاوي الطابع، رأت خلاله «رجالاً ضخاماً، صدورهم عريضة منفوخة، يرتدون ثياباً سوداء بأكمام قصيرة تكشف عن العضلات المفتولة، ورؤوسهم حليقة...». وكان عليها بعدما أدركها الرعب أن تسأل: «أين كان هؤلاء من هذه المدينة قبلاً؟ أين عاشوا؟ وكيف ظهروا اليوم؟».

 

تكتب سمر يزبك بصراحة، بصوت عال وجهاراً. لا تناور ولا تحابي ولا تتوارى خلف اللعب اللفظي واللغوي ولا تستسلم لإغراءات البلاغة والتعبير. تكتب وكأنها تصوّر بالكاميرا وليس بالهاتف الخلوي أو الموبايل الذي أضحت صوره المهتزّة أو المرتجفة مرجعاً بصرياً للتظاهرات الصاخبة والمقموعة... لكنها لا تكتفي طبعاً بهذا «النقل» الحيّ، بل هي تجعل من المشهد الواقعي مشهداً حيّاً، عميقاً في تعبيريته، مرهفاً في بعده الوجداني. إنها «يوميات» عفوية، صادقة في عفويتها، أليمة ومأسوية، كتبتها الروائية في لحظتها، بلا تردد أو خشية، لكنها لم تتخلّ فيها عن «فتنة» العين التي تبصر و «إغراء» المخيّلة التي تفتح نافذة السرد: «سأندس في نوم القتلة، أسألهم: هل حدّقتم في عيونهم حين اقترب الرصاص من صدورهم»؟ والأمل، كل الأمل أن تواصل سمر يزبك كتابة هذه «اليوميات» التي ستكون وثيقة «عاطفية»، سردية وواقعية عن الأيام العصيبة التي يحياها السوريون.

 

أخذ بعض المثقفين العرب على الكتّاب السوريين صمتهم حيال ما يحصل في بلادهم. لكن هذا المأخذ ليس بعادل، فالصمت في أحيان يكون أقوى من الكلام، لا سيما إذا كان الكلام سيؤول الى خاتمة لا يرجوها أحد. ولعل صمت معظم الكتّاب السوريين هو أفضل طريقة لمواجهة «الحدث»، أما الكلام فسيحين وقته غداً أو بعد غد. وقد يكون صدور كتاب مثل «مذاق البلح» للسينمائي السوري محمد ملص حدثاً قادراً على كسر هذا الصمت، بهدوء وتروّ. فالماضي، البعيد والقريب، الذي يستعيده ملص في كتابه هو خير حيلة لمناهضة «العنف» الأيديولوجي، المضمر والمعلن. فها هو يكتب في سياق استدعائه لشخص عمر أميرالاي: «نحن في المصيدة، وعلينا أن نخرج منها قبل أن تتكسّر أجنحتنا داخل الخفقان العبثي المأزوم». وفي جريرة استعادته لصديقه ميشال كيلو، أليف السجن القسري يقول ملص: «في ذاك النهار، جاؤوا الى بيت «أبو الميش» وأخذوه. زحفت كسنجاب حبيس وجلست على البلاط، فبدأت الرطوبة تتسلل إليّ». تُرى ألا يعبّر هذا الكلام عن جوهر المأساة التي يعيشها الآن المواطنون السوريون على اختلاف مواقعهم ومشاربهم؟ ترى أما زالت الأبواب نفسها تقرع في الليل؟

«نحن حراس القلق» تقول سمر يزبك. لكنّ حراس القلق هؤلاء لا يقدرون إلا أن يختبئوا في خوفهم. فالرصاص، كما يقول زياد عبدالله، لا رائحة له «سوى القتل"

----

عن الحياة اللندنية».

   

رواية «حراس القلق»  لسمر يزبك اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير