التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 92
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » تشكيل » شهرزاد بغداد تحكي بالأبيض والأسود


شهرزاد بغداد تحكي بالأبيض والأسود شهرزاد بغداد تحكي بالأبيض والأسود

أشرف الأطرقجي (ميدل ايست أونلاين:) الأحد, 22-نوفمبر-2015   08:11 صباحا

شهرزاد بغداد تحكي بالأبيض والأسود

لوحات حسناء طبرة تشكل - عبر تعاملها المنفرد مع القلم الرصاص - عمقا جماليا يسعى لاكتشاف كينونة الانثى والغور في تفاصيلها.

سجلت حضورا لافتا مميزا عبر وجودها الفني منذ نعومة أظافرها، فكان الفن التشكيلي يسكن جوارحها ووجدانها. شكلت وعبر تجاربها أسلوبا مميزا فبإمكانك ان تميز عملها بدلالاته وتقنياته الملموسة بمجرد رؤيته، وهذا ما يبحث عنه جل الفنانين التشكيليين.

أسست عالمها ليمثلها وتعبر به عن ذاتها حتى وصلت إبداعاتها إلى كثير من المتلقين وخصوصا بوجود السوشيل ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي، فأصبحت سفيرة له او شهرزاد تحكي قصصها عبر قلمها الرصاص وورقتها البيضاء، لتقدم صناعة للجمال بطريقة مبتكرة ومثيرة للاهتمام.

صناعة الجمال سر من أسرار الروح الانسانية ودليل عليها، وهو يُدْرَك بالحس والقلب، وليس من السهل تعريفه أو حده بأوصاف أو عبارات، وهو شعور داخلي قد يترجمه صاحبه في عبارات أو إشارات وتعابير بالجسد الانساني، وقد يظهر في لغة الملامح والتقاسيم.

والإحساس بالجمال عجيب في كيان الإنسان حيث يحدث توافق بين الحس البشرى والجمال الخارجي من خلال المُدْرَكات الحسية التي توجد في الذات الانسانية كتعبير مطلق.

وقد حاولتْ الكثير من التشكيليات أن يكون ما تقدمنه انعكاسا لشخصياتهن، أو تبتكر جمالا يمثلهن شخصيا، وهذا ما أجده في حسناء طبرة فقد قدمت تجارب عدة عن انعكاس تام لانوثة طاغية تطغى على المشهد الدرامي في اللوحة وتحاكي في الوقت نفسه قضايا عديدة ولمسات فنية متميزة تعبر من خلالها عن ذات الأنثى والمراحل المختلفة التي تطرأ على حياتها.

شكلت لوحاتها وعبر تعاملها المنفرد مع القلم الرصاص عن عمق جمالي يسعى لاكتشاف كينونة الانثى والغور في تفاصيلها، وقد تكون قد قدمت هذه الجدلية المطلقة التي شاهدها المتلقي فقد وجد في (الذكورة) و(الانوثه) ثنائية جديدة تضيفها إلى قائمة ثنائياته المعهودة.

هنا قد نقرأ بعض هذه اللوحات، فالرجل والمرأة محور متماسك محب وعطوف تارة ومتسلط تارة أخرى. حاكت اللوحات هذه الثنائية بقصصية جميلة تسود بانسيابية في التكوينات وفي الشكل تنساب على سطح اللوحة بتناغم رهيب شكل حدسا يدعوك الى عالم شرقي او طقس من طقوس بغداد الف ليلة وليلة.

وعلى مستوى التقنيات فقد شكّل القلم الرصاص آلية وتقنية بحد ذاتها استطاعت ان تشكل به جسرا ما بين الحس الانثوي للفنانة والمتلقي بخطوط القلم الرصاص خطت حكاياتها.

وهذه مغامرة بحد ذاتها ان تقدم لوحة متكاملة بشكل نهائي للمتلقي بهذه التقنية الوحيدة حيث شكل قلم الرصاص مجسا لعواطفها التي أغدقت بها لوحتها الفنية. فطريقتها وكأنها عملية حياكة وترابط بين ما يمثله اللون الاسود وتدرجاته ورسالته البصرية وما تريد أن تقوله وكأنها تسرد لنا حكايات فتيات قابلتهن أو تسرد لك حلما ممتدا ومترامي الأطراف، تجده على سطح تلك اللوحات.

كانت صوراً لعوالم مليئة بالعاطفة، مخزونة في ذاكرتها تحاول إعادة صياغتها بقلمها الرصاص، تضيف اليها رؤى مليئة بالإحساس،‏ لأن مشاعر الفنان التشكيلى تتعلق بمعاني الأشكال التى يكونها ويحاورها وينتمي اليها وينظم بها تكوين خطوط تتعانق فوق سطح اللوحة.

ولهذه المشاعر "أدوات" تحركها و"قواعد" تنظمها و"لغة" تنطق بها و"معنى" يدل عليها هي قد تختلف عن سابقاتها من التجارب الانثوية او النسائية في الفن التشكيلي العراقي حيث طغى على المشهد جدلية العلاقة بين الرجل والمراة وهل المرأة في لوحاتها مستسلمة لذات الرجل؟ أم انها كشهرزاد تباغت بخطوطها سطوة الرجل عبر انوثة ماكرة تحاور ذات المتلقي وتدخله في هذه الجدلية أو انها قد تكون رسالة لمعاناة امرأة مقموعة، تحاول ان تصرخ بطريقة مغايرة.

ولو وصفنا طبيعة كل شكل ومعناه بشكل مستقل ومنفرد خارج نطاق اللوحة لكان ذلك وصفا جزئيا ومسطحا، لأن الشكل يأخذ معناه وذاتيته وتأثيره من خلال السيناريو أو الإطار الموضوع فيه داخل العمل.

فمثلا إذا تناولنا شكل "المقعد" منفردا وكذلك شكل "المرأة" و"الرجل" و"النافذة" فقد تشكل هذه الرموز غاية وادراك عميقين تهدف الى ايصال رسالة ما، وعندما تترابط تلك الأشكال داخل مسطح اللوحة وبإيقاع القلم الرصاص واللون الابيض والاسود بتضادهم فقد يكون انها قد حاولت ان توصل ان ثمة تضادا لونيا يحاول ان يندمج بمجموع تدرجات القلم الرصاص وتأثيراته الخاصة التي وضعتها بصمته الذاتية، ليشكل المعنى والمضمون ويكتسب الشكل قيمته ويسهل للمتلقي التعرف على أيديولوجية العمل الفنى. كيف يفكر الفنان وما هي فلسفته ورؤيته الخاصة: وبهذا نرى المشهد متكاملا.

قد تطرح لوحات حسناء ما بمضمونه له هناك ثمة قدرة المرأة بالنهوض في المجتمع وطاقاتها العالية في التعبير عن إبداعها بوسائل مختلفة ومتنوعة، وهذا ما يظهر جليا في اعمالها.

شكلت المراة البغدادية او الشرقيه هاجسا متجذرا في اللوحات، فامرأة ليست مجرد رقما فهي جزء بناء ومهم، في حين طغى الشوق والحب والهيام المفرط وتوظيف الاحاسيس في اللوحة بشكل ملفت للنظر.

سجلت حسناء حضورا لافتا في جميع مشاركاتها في المعارض والمهرجانات، ونالت عددا من الجوائز المهمة بتميز على موهبتها، ونتوقع لها مستقبلا واعدا في مجال الفن التشكيلي.

حسناء طبرة

• نبذة عن الفنانة

حسناء حسن مصطفى طبره من مواليد بغداد – الاعظمية.

تقول: "هوايتي الرسم احبها ومارستها منذ الطفولة. شجعني أهلي عبر شراء أدوات الرسم والدفاتر بمختلف أنواعها".

شاركت بعدة نشاطات مدرسية، وحصلت على الميدالية الفضية من مجلة "شانكر" الهندية عام 1999 وتم تكريمها من قبل وزير الثقافة والاعلام في وقتها، بعدها تفرغت لدراستها وتخصصها ولم تمارس هوايتها إلا بعد التخرج.

نشرت رسوماتها في مواقع عربية منها طفرة جوز، ولها زاوية أسبوعية بعنوان "حسناء بالرصاص" كل احد.

شاركت في مهرجان الفسيفساء عام 2014 على ارض المركز الثقافي البغدادي بمناسبة يوم المرأة العالمي.

وشاركتْ بمعرض في وزارة حقوق الانسان في بغداد عام 2014 ايضا بمناسبة يوم المرأة، وحضره الوزير السيد محمد السوداني برعاية رابطة هواجس.

لها مشاركة في مهرجان الزهور في بغداد على ارض متنزه الزوراء برعاية كروب "لمسة عراقية".

ترسم بقلم الرصاص بتدرجاته المختلفة فقط ونادرا ما تستخدم لونا في رسومها، فهي من عشاق الاسود والابيض.

حسناء طبرة

   

شهرزاد بغداد تحكي بالأبيض والأسود اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير