التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 103
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » رؤى نقدية » سعيد نوح يواصل ولع التجريب في «كشك الأورام»


سعيد نوح يواصل ولع التجريب في «كشك الأورام» سعيد نوح يواصل ولع التجريب في «كشك الأورام»

عمار علي حسن (الحياة:) الخميس, 11-يناير-2018   01:01 صباحا

سعيد نوح يواصل ولع التجريب في «كشك الأورام»

حافظ الكاتب المصري سعيد نوح في مجموعته القصصية «كشك الأورام» (دار بتانة، القاهرة) والتي فازت أخيراً بجائزة ساويرس، على طريقته التي اعتدناها في السرد، حيث يكسر عبر عشرين قصة تحويها المجموعة كثيراً مما هو مألوف في تقنيات الكتابة القصصية، ويسعى وراء المغاير والغامض بل والملغز، ويزيل المسافات بين الطبيعية وما وراءها، حيث يشهد البشر تحولات كينونية ويتصرف الجميع على أنهم كائن واحد، يحب ويكره، ويزهد ويشتهي، ويفيد ويضر، وفي الوقت ذاته تتماهى الحدود بين ما هو مادي وما هو معنوي أو رمزي، وتحضر النزعة الصوفية بين إشهار وإضمار، ويتم التلاعب بالضمائر من دون قيود.

بين الكاتب والقارئ
تُزول في هذه القصص المسافات بين كاتب النص وشخصياته، بل وقارئه، الذي قد يجد نفسه في بعض المواضع مستدعى ليقول رأيه في الأحداث، أو تجد الشخصيات نفسها معنية بأن تقول رأيها فيما يجري، وعما إذا كان الكاتب يعبّر بالضرورة عما تريد هي أن تقوله أو تمضي فيه أم أنه يخفق في هذا، وعليه تعديل المسار، أو على الأقل الاعتراف بأنه أخفق في التعبير عما تعنيه الشخصيات.
ففي قصة «يلزمهم زيارة لطبيب نفسي»، نجد أحد شخصيات القصة يقول لكاتبها: «انتظر قليلاّ يا سيدي لو سمحت، هل يجوز هذا التشبيه الأرعن عن حالتي في تلك اللحظة؟ ما ذلك المزج بين النار والثلج؟ هل تعتقد أنك أتيت بجديد؟ يا الله على عقول الكتاب في بعض الأحايين يلزمهم زيارة لطبيب نفسي»، ويرد عليه الكاتب في موضع آخر من القصة متسائلاً: «من أدخلك في قصتي؟». ثم يتدخل الكاتب في قصة «بانت سعاد» ليقول لقرائه: «دعونا لا نتدخل كثيراً، ولنترك صاحبنا، وقد اختلى بعروسه. تراه بماذا يفكر وهو يتلقى القبلة الأولى؟» ثم يفاجئنا في القصة نفسها بأحد شخصياتها يقول له: «تعال يا ابن نوح».
وفي قصة أخرى يتوجه إلى القراء أيضاً ليقول لهم: «سوف تشاركونني تأنيب الضمير حين أنتهي من سرد قصة الأسطى ريعو»، ثم يعود في قصة شهيرة، ليخاطبهم من جديد: «اسمحوا لي أن أتكلم بالنيابة عن الأصدقاء في موضوع الحسد»، وبعد أن يمضي في سرد قصته يتوقف مرة جديدة أمام القارئ قائلاً: «عند هذه النقطة سوف أقف لأعود إلى حكاية صديقنا الذي خسرناه جميعاً، وأصبح من يومها عدواً لنا»، وبعد أن يقطع السرد ليقول رأيه في الأحداث يقول: «لم يكن هذا القطع مطلوباً على الإطلاق. إنه حطم تسلسل أفكاري تجاه النص الذي أكتبه، بل إني أقول إنه شيء غير ذي بال»، بل يتوجه الكاتب إلى نفسه ناقداً إيّاها: «هذه سفسطة فارغة لا تليق بك، وتشتت القارئ فأرجوك عد إلى مكانك، وأكمل ما بدأته حتى تنتهي من تلك الحكاية في ذلك اليوم الأغبر».

تداخل وتلصص
ويستمر هذا النهج حتى القصة الأخيرة التي نجد فيها عبارات من قبيل: «لست بصدد دراسة تلك الظاهرة» و «من هنا وقعت بيننا مواقف عدة لا أجد سبباً لسردها». وكل هذا يشي بأن الكاتب لا يقحم نفسه في النص من خلال إبداع الحكاية فحسب، إنما يلعب دور المتداخل والمراقب، بل المتلصص أحياناً، على نصه، وربما هو يستعمل كل هذا كآلية لإقرار ما كتب، وتثبيته، بدلا من اتباع آلية المراجعة والحذف والتعديل والتطوير، أو بمعنى أدق إعادة الكتابة، التي يلجأ إليها كثيرون، حتى يطمئنوا إلى النص النهائي. ولا يعني هذا أن الكاتب يتجنب هذه الآلية تماماً، لكن يحرص أكثر على أن يتدخل في نصه كلما وجد إلى ذلك سبيلاً، وصار هذا من سمات كتاباته.
وقد اتبع الكاتب طريقتين في كتابة عناوين قصصه، فهي قد تكون عادية مألوفة قصيرة من قبيل: «كشك الأورام» و«شهيرة» و«إرث» و«أهلا وسهلا»، وإما غريبة وطويلة وشارحة مثل: «ألعاب خرافية وهندسية لشجرة تقف في عين الشمس» و«كان يجب عليك قبل أن تحتل المقعد الأخير» و«إن طالب المعرفة لا يشعر أبداً بلذة الأستاذ»، لكن في الحالين تبدو العناوين معبرة عن مضامين القصص.

مآلات أشخاص وأحداث
وجاءت اثنتان من قصص المجموعة بسيطتين سلستين واضحتين، وهما «الأسطى ريعو» و«حمو» بينما البقية تحتاج إلى يقظة تامة، وربما أكثر من قراءة، حتى يكون بوسعنا أن نقف على المعاني والمرامي ودلالات الألفاظ ومآلات الأشخاص والأحداث، في نص لا يتهادى لنا بسهولة، يبدو فيه الكاتب، كعادته، مولعاً بصناعة صور بصرية، لا تعتمد على الوصف المباشر لما يراه، وما يحيط بالحدث، إنما يدخل فيه من خياله الكثير، موظفاً عناصر الطبيعة وبعض ما يصنعه البشر من صور ولوحات في رسم خلفية متحركة، لا تقف من الحوار والحدث موقف المتفرج، إنما تتدخل أحياناً، وتشارك بقوة، وتصير جزءاً من بطولة النص.
وينحاز الكاتب إلى العالم الذي طالما ألهمه بأفكار لقصص وروايات، إلى جانب ما أهدته له مخيلته بالقطع، وهو ذلك الحي القاهري القديم (حلوان) بقاطنيه من الطبقة الفقيرة والمهمشة، وكل ما ينتج عنهم وهم يسعون وراء أرزاقهم، ويصنعون بهجتهم، ويعبرون عن أحزانهم، فنرى الأفراح أو الأعراس والمآتم وجماعات الرفاق والعلاقات الاجتماعية بين الأسر الصغيرة والعائلة الممتدة، والتلاميذ والطلاب وحياتهم المدرسية، وصغار التجار والحرفيين والموظفين، وأنماطاً من العاطلين والحالمين، ونكاد نشم رائحة الكيوف، ونسمع المناوشات المستمرة بين الفتية والفتيات الممتدة من غزل إلى تحرش، وما بينهما من سلوك يسميه الكاتب «القنص»، الذي يمارسه البعض ملتذذين به.
وبينما يشعر بعضهم بأنهم يرتكبون خطيئة، يسعون إلى التطهر منها، وهناك من لا يجد دواء من قصة حب فاشلة إلا بالتفكير في امرأة أخرى، وهناك من يناجي ربه بلا واسطة، ويوجد من لا يجد سلواه إلى باستدعاء لحظات البهجة العابرة المستقرة في الذاكرة.

   

سعيد نوح يواصل ولع التجريب في «كشك الأورام» اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير