التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 99
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : حبيب سروري
الكاتب : أمير تاج السر
  
الرئيسية الرئيسية » رؤى نقدية » الشاعر السعودي العاصي بن فهيد يتماهى مع قصيدة إيليوت


الشاعر السعودي العاصي بن فهيد يتماهى مع قصيدة إيليوت الشاعر السعودي العاصي بن فهيد يتماهى مع قصيدة إيليوت

أسامة حبشي (الحياة اللندنية:) الخميس, 31-ديسمبر-2015   07:12 صباحا

الشاعر السعودي العاصي بن فهيد يتماهى مع قصيدة إيليوت

إذا كانت قصيدة إليوت «الأرض اليباب»، التي نُشرت عام 1922 لتغدو القصيدة الأكثر تأثيراً في الأدب الحديث، فإنّ ديوان «ممرات السنونو» للشاعر السعودي العاصي بن فهيد (دار صفصافة/ القاهرة)، يجسد تلك الحقيقة في شكل واضح. إنه ديوان القصيدة التي تغلي وتموج في شكل إعصاري، وتؤكد رغم قِصرها كابوسية فقدان كل ما هو إنساني وسط زخم الحانات والشوارع، وحتى وسط تلك المناطق الضيقة كركن في منزل أو مطبخ أو حافة سُلم.

يبدأ الشاعر تقديم قصائده بمقولة ابن سينا «سأتظاهر بنسيانك ليعود إليّ قلبي مثلما كان، لكنني أعلم مسبقاً أني بذلك سأشعر بأنّ رغبتي أشدّ، وأن حزني أكثر أبدية». وبالفعل يؤكّد هذا الاقتباس الذي يشكّل عتبة النص أنّ الحزن في القصائد هو أبدي؛ وكأنه هو الأصل، وكأن الفرح ما هو إلا عارض في حياتنا. «كأني أنا الذي/ كأني الكثير/ كأني أنا الذي لا يأتي/ الذي لا يشبهني» (ص 12).

يتماهى الشاعر مع قصيدة إليوت حين يقول «حدائق نوفمبر/ كيف حالي/ أشرب الريحَ/ وأتذكر أنني/ عشتُ ذات مرة» (صـ 36).

يتراوح محتوى الديوان ما بين القصيدة القصيرة جداً والقصيدة المطولة قليلاً، ولكن ما يميزها عموماً هو أنها تمتلك نَفَسَاً شعرياً حاداً، لا يعتمد على المفاجأة في نهاية القصيدة، كما نشهد عند كثير من شعراء قصيدة النثر، ولكنه يضع القصيدة وكأنها هي المفاجأة في ذاتها.

القصيدة، هنا، مُحمَّلة بالأسئلة والفلسفة، والوعي الباحث له عن حيز للنفاذ إلى الآخر، سواء المروي عنه كما في القصائد المهداة إلى آخرين، أو الآخر القارئ... «كل شيء ألمسه/ يتحول إلى وهم/ أطلالي كسرة مزهرية/ عطري الميت/ يسمونه الذكريات/ عمقي الوحيد سطح المرايا/ والبراءة بُعدي الأصلي/ أما حياتى/ فرواية غزلٍ معقَّدة».

يُعدّ «ممرات السنونو»، المجموعة الثالثة في مسيرة الشاعر، ديوان الرؤية والرصد والتساؤلات أكثر منه ديوان العزف على أوتار الشعر من حيث الجوانب الأخرى التي تتشكل منها القصيدة. ويقتفي الديوان سؤالاً كبيراً عن الحرية المختفية والمتجزئة والناقصة، التي تعاني منها الذات الشاعرة، وكأن الديوان هو قصيدة النقصان عبر دائرة الشعر الكاملة، كما في قصيدته «الجميلة النائمة»... «من هذه السيدة النائمة؟/ إنها نائمة بعمق، بعمق.../ الرؤيا بحجم الموت/ والحنين ظل سُلم/ وطنين ذبابة/ شجرة يباغتها ظلها وحفيف أغنية/ وهذه السيدة الجميلة نائمة». ليس هذا فقط؛ وإنما التساؤل يجاور الفلسفة وكأننا أمام محاورة داخلية تعج بها الذات الشاعرة وتؤرق عليها حياتها بل وتقلبها رأساً على عقب كما في قصيدة «براعم الحنظل»؛ التي تعتمد على السطر الأوحد في شكل فلسفي مبهر؛ «حرية: الشعر هو بيت الله»؛ «نهر: عساني أصل عندما لا أصل»، «ظل: قف من أنت؟!/ إنك تشبهني كثيراً أيها الإنسان»، «سوق: الأضواء هنا مصيدة/ والبقاء للكائنات التي تجيد اقتناص الظل» ص73.

يُمثّل ديوان «ممرات السنونو» رحلة الألم داخل قصيدة نكتشف من خلالها ألمنا نحن، ما يؤكد أن العدم يقود القصائد نحو هاوية من الوجع، ونحو عمق داخلي يكمن في كل منا وفي الذات الشاعرة أيضاً. إنه ديوان الرؤية المؤلمة لضياع الجمال أو الأصحّ ضياع الروح الإنسانية في غياهب المدن وحصارها القاتل لكل ما هو روحي في داخلنا، «لم يبق لي منكِ/ غير المستقبل/ طيفاً يزورني كلَّ ليلةٍ/ ويشير إلى بلاد مجهولة» صـ9. «وحدها الأنياب/ المعدنية/ تلمع/ وتبتسم لك/ في صلف» ( صـ30).

هذا الديوان أشبه بكتاب الغواية، ما أن يغويك إلا ويجب تحمل مشقة غوايته، ديوان أشبه بالومضة كما يقولون بلغة الكاميرا أو كما قال هو في قصيدة «كتاب»: «أغوتك معرفتي/ فأغويتك/ أن تَطعم قدري... هيهات/ ولم تستو بعد على ناري؟!».

على مدار أكثر من سبعين قصيدة؛ حاول الشاعر العاصي بن فهيد أن يصل إلى روح الشعر قبل أن يصل إلى القارئ عبر نَفَسٍ شعري خاص، وقد نجح كثيراً في هذا.

   

الشاعر السعودي العاصي بن فهيد يتماهى مع قصيدة إيليوت اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير