التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 103
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » صدر حديثا » "ضوء جديد" للقاص محمد الزيود تبقى على قيد الحلم


"ضوء جديد" للقاص محمد الزيود تبقى على قيد الحلم "ضوء جديد" للقاص محمد الزيود تبقى على قيد الحلم

محرر الكتب (عمان:) الأحد, 17-يناير-2016   05:01 صباحا

مجموعة القاص الأردني محمد الزيود الصادرة عن وزارة الثقافة الأردنية حديثا تحت عنوان "ضوء جديد" تحتفي بنوعيْ القصة: القصيرة والقصيرة جدا أو ما اصطلح على تسميتها بالومضة حيث يتم تكثيف اللغة في جمل قصيرة وعميقة يحمل فيها اللفظ دلالة وصورة مختزلة، ويعتمد الزيود في سرده على الجملة القصيرة بشكل واضح ليس فقط في قصته القصيرة جدا وإنما في كل قصص المجموعة حيث يعطي قارئه الأريحية في ملاحقة الحدث بدون أن يضطر إلى سحب أنفاس طويلة في القراءة.

في قصة بعنوان "الانحناء في عنق الزجاجة" يتعرض القاص لشخصية شاب يعيش في الوقت الحالي حيث كل شيء من حوله يركض لاهثا وهو ما يزال يعد الخسارات والهزائم "أنا صفر مطلق، معلم الرياضيات يزدريني ويكرهني، يحاول جاهدا تعرية ضعفي أمام رفاق الصف بأنني لا أحفظ جدول الضرب، يلاحقني بعصاه وتجاعيد وجهه الغاضبة".

ويكشف القاص عن يوميات هذا الشاب بين الرياضة والتعليم ومفارقاته المؤثرة في نفس الطالب والتي تترك أثرها الكبير في مسيرة حياته، وبين السياسية في سرد يعتمد الحوار وطرح الاسئلة التي أفضت في النهاية عن مسرح كبير يلعب فيه العربي دور الخاسر باستمرار "قلت له: المباراة بيننا وبين العالم، الجمهور منا واللاعبون منا، والأرض لنا والهزيمة لنا".

في المجموعة كتابة عن الوطن وعن الحبيبة والأم، حيث تجتمع الثلاثة في قيمة واحدة عند الزيود، ففي قصة "في انتظار بهيجة" تحضر المرأة الحلم التي يتمناها كل رجال القرية، لكن لسبب ربما كان عشقا او غضبا وربما حسدا أو ربما طلعا شيطانيا كما قال الطبيب ينتهي حلم الرجال وتموت بهيجة، لكن المتكلم العاشق في القصة يظل يحلم بدواء يعيد الحلم إلى الحياة.

مثلث بهيجة في هذه القصة القيم العالية وكل ما هو جميل في الحياة، يبدأ الجمال كبيرا منذ ولادته ويظل كذلك حتى بعد موته، فالاحلام غالبا لا تموت وإن كانت تهدأ قليلا أو تتخذ شكل الأمل أحيانا لكنها عند بطل القصة تحولت إلى حبة دواء صغيرة تعيد الوعد إلى خضرته والمياه إلى النبع والقرويين إلى أرضهم "أقسمت أمي أنها رأت طيف بهيجة يضيء تراب القبر عند الزيتونة الغربية.. فمنذ أن رحلت بهيجة جفت عين الماء في القرية وقل محصول القمح وقل الثمر واللبن وهجر الناس القرية".

في مجموعة الزيود اهتمام بالبيئة المحلية الاردنية ومفرداتها وبعض أسماء شخصياتها، فهو يصف في كثير من القصص البيادر والحقول والبيوت القديمة وأكوام المحاصيل والآبار أحد معالم القرى الأردنية وتحمل القصص بين أحداثها هم الكاتب السياسي والإبداعي وقلقه تجاه كثير من القضايا الإنسانية التي تواجه الإنسان، كما حفلت المجموعة بومضات عاطفية إن جاز التعبير، تحدث فيها القاص عن الهم الوجداني حيث الحنين والانتظار والشوق ومفردات القلوب.

ومن أجواء هذه الكتابة نختار للقاص هذه اللقطة القصصية بعنوان "أسماء": "المرأة التي أطلت من نافذة السيارة وسألت ذلك الشاب عن اسم الشارع أشار بيديه ثم نسي كل الأسماء بعدما غادرت المكان".

القصة التي حملت المجموعة عنوانها "ضوء جديد" قصة قصيرة جدا ننقلها كنموذج لكتابة الزيود في هذا الشكل الكتابي الجديد "بدت له كضوء خافت كسر رتابة الظلام المعلق خلف الستائر، أدهشه هذا الضوء الجديد، ربما لامس شيئا منها يشبهه، من ياسمين غائب في روحه عندما اقترب منها توجس خيفة، مد يده، وما لبث أن عادت سرابا ولم يعد يقبض إلا الخواء، ثم عاد يبحث عن ضوء جديد في النفق الطويل".

ويذكر أن محمد الزيود قاص أردني بدأ كتابة القصة القصيرة ضمن البرنامج الإذاعي الأردني "أقلام واعدة"، الذي كان يقدمه الشاعر الاردني علي الفزاع في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، وانطلق من هذا البرنامج أغلب المبدعين الاردنيين الذين أصبحوا الآن أسماء معروفة في سماء الأدب، نشر الزيود قصصه في مجلات وصحف أردنية وعربية، وشارك في عدة أمسيات قصصية وندوات في الجامعات الأردنية والمؤسسات الثقافية.

   

"ضوء جديد" للقاص محمد الزيود تبقى على قيد الحلم اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير