التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 85
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » الشاشة الساحرة » السينما العربية في 2015: خيبات وخفوت ومراوحة في المكان


السينما العربية في 2015: خيبات وخفوت ومراوحة في المكان السينما العربية في 2015: خيبات وخفوت ومراوحة في المكان

أوس داوود يعقوب (العرب:) الأربعاء, 23-ديسمبر-2015   04:12 صباحا

السينما العربية في 2015: خيبات وخفوت ومراوحة في المكان

يودع النقاد والمخرجون السينمائيون العرب عام 2015 وهم يشعرون بخيبة أمل من عام لم يحمل لهم ما كانوا يحلمون به، في فضاء كان يفترض به أن يكون أكثر انفتاحا على عوالم الحرية والجمال والتغريد ويكون داعما أكثر لحركة الإبداع العربي، غير أن هذا الفضاء بقي مكبلا بجحيم الرقابة والرؤى الظلامية التكفيرية. وللوقوف على ملامح هذا المشهد التقينا بعدد من السينمائيين من سوريا ومصر والجزائر.

البداية كانت من دمشق مع صاحب فيلم “الرابعة بتوقيت الفردوس”، المخرج السينمائي السوري محمد عبدالعزيز، الذي رأى أن لا شيء مثيرا للاهتمام في المشهد السينمائي محليا وعربيا وعالميا هذا العام، قائلا: مثل أغلب الأنماط الثقافية الأخرى تراوح السينما مكانها بمفهومها الجمالي ومضمونها المعرفي وبعدها الوجودي، فلا مقترح جديدا يكسر أو يعيد بناء وتفكيك الأطر التقليدية المعتادة منذ عهود.

ويستطرد: هناك مناخ عام يتسم بصبغة التغريدات و”السوشال ميديا” ذات الطابع الضحل يخيم على سمات الثقافة العالمية عموما، وكأن محاولة قول شيء عميق وبسيط ورفيع أصبح نادرا. ربما هذا مجرد شعور أو انطباع مبالغ فيه، وربما هذا الشعور نابع من البيئة المحيطة بنا، ونحن نتخبط في هذا الوحل الدموي المخبول. وعلى الأرجح ليس هناك حدث يتوقف عنده ليعيد فيه المرء إعادة صياغة مفاهيمه حول السينما وطبيعتها وبناها الجمالية.

يضيف عبدالعزيز: لست بحديثي هذا في موقع الراصد، لكن مجموع ما شاهدته لم يرتق إلى المستوى وخاصة المعرفي والفني كما يجب. في العموم ما زالت السينما العربية في حالة خفوت، وبقيت هزيلة أمام السينما العالمية، ولم تستطع حتى اللحظة خلق تيار معاصر وحداثوي يتوقف عنده، باستثناء بعض الأفلام اليتيمة والتجارب الفردية من هنا وهناك.

وإذا ما نظرنا إلى حجم الإنتاج السينمائي الذي قدم خلال العام، فسنرى أنه متواضع وأغلب ما أنتج وظيفي يفتقد إلى الجانب البحثي وكذلك التنويري كما يفترض.

وأما عن أبرز الأفلام التي قدمتها المهرجانات العربية خلال هذا العام، وعن الدور الذي لعبته هذه المهرجانات في تفعيل حركة الإنتاج، فيقول عبدالعزيز: للأسف، لم تلعب هذه المهرجانات أي دور في تعزيز فرص الإنتاج باستثناء “مهرجان دبي” بشكل جزئي، أما أبرز فيلم قُدّم فأعتقد أنه الفيلم اليمني “أنا نجود عمري عشر سنوات ومطلقة”، بالرغم من أن الفيلم في النصف الثاني منه انهار تماما.

سينما غير مؤثرة

عمّا إن استطاعت الأفلام المنتجة في 2015 التعبير عن الأوضاع الحالية في بلداننا العربية، يقول المخرج السوري محمد عبدالعزيز: إلى حدّ ما استطاعت ذلك، ولكن مع انعدام المناخ الحر وقمع الأصوات والحريات العامة في العالم العربي يبدو الأمر مفهوما من بعض جوانبه، السينما العربية في أغلب إنتاجاتها بعيدة عن تقديم سينما مؤثرة ذات صوت متفرد وخاص، ومن جانب آخر الأفلام التي أُنتجت بعيدا عن السلطات الرقابية والسياسية والأمنية بدورها لم تتحرر من أسلوبيتها المؤدجلة، ولم نجد أي عمل يغوص عميقا في المسائل والأزمات في المجتمعات العربية والإسلامية على كثرتها وغناها ولا سيما بعد هبوب رياح التغيير منذ خمسة أعوام.

بدوره يرى الناقد السينمائي السوري علي العقباني، أن الحدث السينمائي الأبرز في سوريا، هو ما قدمته المؤسسة العامة للسينما السورية (قطاع عام)، من إنتاج عدد لا بأس به من الأفلام الروائية الطويلة بلغ أربعة أفلام، رافقه إنتاج 25 فيلما قصيرا في إطار مشروع دعم سينما الشباب، وكذلك إطلاق مهرجان أفلام سينما الشباب الثاني في دار الأوبرا بدمشق.

واستمرار صدور سلسلة “الفن السابع” التي تصدرها مؤسسة السينما. واستمرار “سينما الظل” التي تنتج بميزانيات قليلة من قبل شباب. أما عربيا، يقول العقباني: يبدو لي أن الحدث الأهم هو فيلم “الزين اللي فيك” للمغربي نبيل عيوش الذي منع في المغرب والدول العربية وعرض أخيرا في “مهرجان قرطاج السينمائي” في دورته الأخيرة.

ومن مصر قال صاحب فيلم “جزيرة الأقباط”، المخرج أحمد رشوان، إن الحدث السينمائي الأبرز عالميا، هو فوز فيلم “ديبان” بـالسعفة الذهبية في مهرجان كان، رغم ما اتجهت إليه الكتابات النقدية والآراء المختلفة حول تراجع مستوى مخرجه الفرنسي جاك أوديار، مقارنة بفيلميه السابقين “صدأ ورمال” و”النبي”.

ويرى رشوان أيضا أن فوز المخرج الإيراني جعفر بناهي بجائزة الدب الذهبي عن فيلمه “تاكسي” في مهرجان برلين السينمائي، يعتبر حدثا في حد ذاته، وهو الفيلم الذي صوره بناهي بكاميرا سرية داخل تاكسي، وقام بتهريبه خارج إيران، وبالطبع لم يستطع المخرج حضور المهرجان لوضعه تحت الإقامة الجبرية في بلاده، وقد تسلمت الجائزة ابنة شقيقه.

يضيف رشوان: بالنسبة إليّ هذه الجائزة تعكس قوة فن السينما في الانتشار رغم الرقابة والقهر اللذين تمارسهما السلطات في بعض البلدان، ومن الأحداث السينمائية الهامة عربيا، أذكر الضجة التي صاحبت الإعلان عن عرض الفيلم المغربي “الزين اللي فيك” لنبيل عيوش بعد عرضه في “مهرجان كان”، والتهديدات التي طالت مخرجه وأبطاله.

عام الرحيل

مصريا يرى المخرج المصري أحمد رشوان أن سنة 2015 كانت بحق سنة الرحيل لعدد من الفنانين المصريين الكبار وعلى رأسهم النجم العالمي عمر الشريف، وسيدة الشاشة فاتن حمامة، ونور الشريف، ورأفت الميهي، وأسماء البكري، ونبيهة لطفي.

كما اعتبر ازدياد أهمية دور سينما “زاوية” بالقاهرة في عرض السينما البديلة وخاصة الأفلام العربية والأوروبية والوثائقية، من الأحداث المهمة هذه السنة، وكذلك تنامي الدور الذي لعبته مبادرة “سينما في كل مكان” بالإسكندرية في عرض الأفلام المستقلة في المقاهي والجمعيات الأهلية والمدارس، مضيفا لما سبق نشر كتاب “مخرج على الطريق” للمخرج المصري محمد خان.

وعن حال السينما العربية خلال هذا العام، يقول رشوان: حقيقة مازالت الأحداث السياسية التي تمرّ بها المنطقة، وتفشي ظاهرة الإرهاب العالمي يؤثران سلبا في حجم الإنتاج في العالم العربي.

ويرى رشوان أن أبرز الأفلام المصرية التي عرضت في مهرجان القاهرة هو فيلم “في يوم” للمخرج كريم شعبان، وأيضا الفيلم الوثائقي “توك توك” للمخرج روماني سعد.

من الجزائر قال الناقد السينمائي عبدالكريم قادري، إن مهرجان كان يبقى هو الحدث الأكبر والأهم والأبرز على المستوى العالمي، نظرا للأهمية القصوى التي يوليها للصناعة السينمائية، من خلال العروض المختلفة التي يقدمها في مسابقاته الرسمية أو الموازية، بالإضافة إلى السوق والورش الأخرى، ليكون ملجأ فعليا لكل سينمائيي العالم وقلبهم النابض، وهذا طبعا لا يُنقص من أهمية كل من مهرجاني برلين وفينيسيا وغيرهما، بحسب تقييم قادري لـ”العرب”.

رحلوا وظلت آثارهم الفنية        

أما على المستوى العربي، فيقول عبدالكريم قادري: يمكننا أن نقول إن مهرجان دبي أصبح من أهم المهرجانات العربية، نظرا لاعتماده على نفس الآلـــيات والمــــــعايير الدولية التي تعتمدها كبرى المهرجانات العالمية، ناهيك عن اجتهاد طاقمه بشكل مستمر ودائم لتقديم الأفضل والأهم، كما أنه يُعنى بجلب كبار نجوم العالم وعرض أفلامهم الجديدة، طبعا هذا لا ينقص أيضا من أهمية مهرجانات كل من القاهرة وقرطاج، وحتى مهرجان وهران المتخصص في السينما العربية، بل يكملها ويتناسق مع رؤاها.

يضيف قادري: نلاحظ أن سنة 2015 شهدت حركة سينمائية في العديد من البلدان العربية، من بينها الجزائر التي قدمت العديد من الأفلام الجديدة منها “البئر”، و”مدام كوراج”، وتونس “شبابك الجنة”، و”على حلة عيني”، و”قصر الدهشة”، ومصر “بتوقيت القاهرة”، و”قدرات غير عادية”، و”قبل زحمة الصيف”، وسوريا “الرابعة بتوقيت الفردوس”، و”الأم”، ومن المغرب “الزين اللي فيك”، و”جوع كلبك”، والأصداء الإيجابية التي وصلتنا عن الفيلم الإماراتي “زنزانة”.

ويرى قادري أنه ومهما كان هذا الإنتاج العربي غزيرا هذه السنة مقارنة بغيره من السنوات، إلاّ أنه يبقى دائما نقطة في بحر السينما العالمية، وعليه فإن أبواب الرضا عنها تبقى مغلقة، لأنها إنتاجات لا تعكس إرث العرب الفكري والفلسفي، ولا تلبي طموحاتنا الفنية.

ويعود هذا بحسب قادري: إلى أن معظم البلدان العربية لا تتمتع بهامش كبير من الحرية، فقد انعكس هذا الأمر على الأفلام المُنتجة، خصوصا وأن معظمها مدعوم من تلك الدول، لذا جاءت غير مبالية بما يحدث، لا تملك أدوات التعبير المناسبة عما يجري فيها ولشعوبها، سواء من الناحية النفسية، أو الفلسفية، أو الفكرية، وحتى الاجتماعية في الكثير من الأحيان، لترابط كل هذا بمنطق معنوي يعود دائما إلى معادلة مع وضع الأنظمة.

ويختم قادري بقوله: من زاوية أخرى، تبقى الجوائز العربية وحتى العالمية التي تقدم في المهرجانات، حافزا قويا لأصحابها من أجل تقوية مواهبهم والدفع بها إلى الأمام، ناهيك عن الجانب المادي الذي يفتح هو الآخر بابا للإبداع والتطوير، أما الأهم من كل ما ذكرت هو الشهرة التي ستساهم بشكل واضح في فتح كل الأبواب المغلقة تقريبا في وجه صاحبها، لتبقى السعفة الذهبية هي أهم جائزة يتحصل عليها عربي سنة 2015، والتي عادت إلى اللبناني إيلي داغر عن فيلمه “موج 98” من مهرجان كان عن فئة الأفلام الروائية القصيرة.

   

السينما العربية في 2015: خيبات وخفوت ومراوحة في المكان اضافة تعليق

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير