التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 96
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
الكاتب : فوزي كريم
الكاتب : المحرر الثقافي
الكاتب : ترجمة: صالح الرزوق
الكاتب : شمس الدين العوني
  
الرئيسية الرئيسية » من حصاد الأسبوع » شوارع القاهرة الخديوية تتجمل على الطراز الأوروبي


شوارع القاهرة الخديوية تتجمل على الطراز الأوروبي شوارع القاهرة الخديوية تتجمل على الطراز الأوروبي

نجوى درديري (العرب:) الأربعاء, 26-يوليو-2017   03:07 صباحا

شوارع القاهرة الخديوية تتجمل على الطراز الأوروبي

افتتح وزراء مصريون منذ أيام شارع الألفي الشهير بمناسبة الانتهاء من أعمال تجديده والذي تزامن مع مرور 150 عامًا على إنشاء القاهرة الخديوية، وجلسوا في أحد المقاهي التي تضمنها المشروع.
وأخذ الجهاز القومي للتنسيق الحضاري (هيئة حكومية) بالتعاون مع محافظة القاهرة على عاتقهما مهمة تجميل وصيانة عقارات القاهرة الخديوية وعددها 500 عقار مسجلة كتراث ومقسمة على ميادين رمسيس والعتبة والتحرير، وتعرضت تلك المباني على مر العهود للإهمال والفوضى.
وقسمت المحافظة في عام 2015 مشروع الصيانة والتجميل إلى ثلاث مراحل لم تنته المرحلة الأخيرة منها بعد، وتعرض المشروع إلى الكثير من العراقيل ونقص في الموارد المالية، حيث تنفق الدولة ما بين 110 إلى 170 ألف دولار على صيانة العقار التاريخي الواحد، ما استدعى البحث عن موارد مالية.
ولجأت الحكومة إلى تأجير لوحات إعلانية للمحال التجارية، وإقامة مقاه وتأجيرها لمضاعفة العوائد المادية إلى جانب النواحي الجمالية.
المثلث المعروف بالقاهرة الخديوية، أنشأه الخديوي إسماعيل الذي حكم مصر من عام 1863 إلى 1879، على مساحة 700 فدان، وبلغ عدد العقارات به 421 شيدت على الطرازين الكلاسيكي وعصر النهضة الأوروبي.
وأقيمت المقاهي الجديدة على أرصفة شوارع الشواربي والألفي وسراي الأزبكية وكذلك في الممرات بين العقارات.
واسترعى الشكل الجمالي لتلك المقاهي ونظافة الشوارع من حولها انتباه المارة ما جعلهم يتناقلون صوره عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي ممهورة بجمل الإعجاب والانبهار والشكر للقائمين على المشروع، لكنهم تساءلوا هل ستستمر تلك الخُطوة ويحافظ الناس على جماليات المشهد أم سيعود الأمر كما كان ليعود القبح من جديد؟
وكانت تلك الأرصفة والممرات التي بين العمارات حتى وقت قريب تعج بالفوضى، من الباعة الجائلين الذين كانوا يفترشون الأرصفة ببضاعتهم، ومن باعة العصائر والمرطبات والمتسولين، أما الآن فقد تم تجميل الأرصفة بمقاه عصرية مزينة بالزهور والأشجار وسلال جمع القمامة، إضافة إلى تبليط الأرضيات.
وقال المهندس سعيد بحر المسؤول عن مشروع صيانة وتجميل عقارات القاهرة الخديوية إن لهذه المقاهي هدفين، الأول إبراز العنصر الجمالي للمنطقة الأثرية ومنح المواطنين متنفسًا للجلوس في تلك الأماكن التي تحمل عبق التاريخ، والثاني توفير عائد مادي للإنفاق على الصيانة والترميم لاستمرار الحفاظ على رونق تلك العقارات والشوارع.
وأضاف : أن محافظة القاهرة حرصت على انتقاء أثاث لتلك المقاهي بما يتناسب وطراز المنطقة المعماري، كما حرصت على فرض معايير بعينها يتبعها المنتفعون من المقاهي.
يذكر أنه عندما خطط الخديوي إسماعيل لبناء هذه المنطقة لم تكن غايته بناء عقارات فقط، بل حرص على أن تمثل المنطقة منارة ثقافية، فأنشأ دار الأوبرا بميدان العتبة بوسط البلد، وألحقها بخطوط سكة حديدية لربط منطقة وسط البلد بمناطق القاهرة الأخرى، كما زوّدها بحدائق وارفة، مثل حديقة الأزبكية، واستورد نباتاتها من الصين والهند وباكستان والسودان، ليجعل من تلك الشوارع لوحات فنية تبهر الناظرين.

   

شوارع القاهرة الخديوية تتجمل على الطراز الأوروبي اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير