التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 92
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » من حصاد الأسبوع » الانترنيت .. عالم خاص من الممارسات السرية


الانترنيت .. عالم خاص من الممارسات السرية الانترنيت .. عالم خاص من الممارسات السرية

وكالة الصحافة العربية (القاهرة :) السبت, 24-يونيو-2017   02:06 صباحا

الانترنيت .. عالم خاص من الممارسات السرية

يعتقد المرء أنه بإمكانه الوصول إلى كل شيء على شبكة الإنترنت، من خلال الضغط على محرّك البحث، إلا أن الأمر له وجه آخر يتعلّق بالشبكة العميقة التي لا يظهر منها على محرك البحث التقليدي إلا القليل، والذي لا يتعدى 16 بالمئة من المحتوى على شبكة الإنترنت المكونة من طبقات أغلبها لا يظهر لنا.
يستطيع محرّك البحث الوصول إلى الطبقات العليا في الشبكة العنكبوتية والتي تظهر للمستخدم، إلا أن هناك طبقات أعمق من قدرة محرّكات البحث أن تنقب عنه وتصل إليه. هذه المساحة الكبيرة من الشبكة تُعرف باسم شبكة الإنترنت العميقة، "deep web"، ويصف المختصون بالشبكة المعلوماتية ما تقوم به محركات البحث التقليدية في الوصول إلى المعلومات، بالاصطياد في البحر عبر الشباك، حيث تقع الكثير من المعلومات في الشباك كما يظن الكثير، لكن ثمة عالم كامل معقد وفسيح في أعماق هذا البحر المعلوماتي المسمى بشبكة الإنترنت.
تنقسم شبكة الإنترنت إلى طبقات متباينة من حيث إمكانية الوصول إليها: فهناك الطبقة السطح، وهي الطبقة التي نعرفها، والتي تستطيع محرّكات البحث التقليدية الوصول إليها. والطبقة الثانية وهي الطبقة البينية بين سطح الشبكة وعمقها، وهذه الطبقة غالباً لا تحتوي على ما يثير الارتياب، حيث يقتصر الأمر على أن الموقع في هذه الطبقة يستخدم الآي بي (IP) بدون اسم نطاق له. أما الطبقة الثالثة فهي طبقة الإنترنت الأكثر عمقاً وإثارة للريبة، والتي تُعرف باسم  "deep web" أو"Dark Web" أيّ شبكة الإنترنت المظلمة، وهي الأكثر غموضاً وتحتوي الكثير الذي لا يعرفه المستخدم ولا يستطيع الوصول إليه.
ويتضح عمق ومساحة تلك الطبقة فيما تؤكده الدراسات بأن 16 بالمئة فقط هي نسبة ما يمكن الوصول إليه على الإنترنت. كما أوضحت الدراسات أن أي عملية بحث لا تكشف سوى عما نسبته 0.03 بالمئة فقط من المعلومات على شبكة الإنترنت، والباقي يقبع في الأعماق التي لا تستطيع محرّكات البحث بما فيها جوجل الوصول إلى بياناتها. وتصل مساحة الشبكة العميقة بحسب التقديرات أنها أكبر بنحو 550 مرة من شبكة الإنترنت التي نعرفها ونتعامل معها.
وتتكوّن شبكة الإنترنت العميقة من مجموعة حواسيب آلية مرتبطة بالشبكة، لكنها لا تستخدم البروتوكولات المعروفة، ما يصعّب الوصول إليها. كما أنها لا تستخدم امتدادات النطاقات المتعارف عليها مثل" "com" أو "net". فالإنترنت العميقة تستخدم نطاقات أخرى، منها على سبيل المثال "onion" و"bit"، وللوصول إليها لابد أن يعمد محرّك البحث إلى استخدام تقنيات أخرى.
يُعتبر المتصفح "تور" (Tor) هو الوحيد القادر على الوصول إلى هذا العالم المخفي من الإنترنت، حيث توجد عبره العديد من محرّكات البحث المتخصّصة، التي تساعد على التنقيب وصولاً إلى أعماق الإنترنت، ليظهر الجزء الخفي فيها. ومن بين هذه المحركات "Complete Planet" وهو دليل مجاني للروابط المؤدية إلى قواعد البيانات على الشبكة العميقة، وهناك أيضاً "Science" وهو محرّك بحث علمي. كما أن هناك محركات بحث للمعلومات والبيانات الاقتصادية "Free Lunch". أما المحركات العامة والتي تُعتبر بداية لخوض غمار التنقيب داخل الشبكة العميقة فمن أهمها "Archive Internet".
كما يُعدّ هذا المتصفح الذي لا يكشف عن هوية مستخدميه على الإنترنت، مفيداً لحالات أخرى غير الأنشطة اللامشروعة، إذ يعمد إليه الصحفيون للبحث عن بعض القضايا الشائكة، كذلك يلجأ إليه صحفيو المناطق التي لا تتمتّع بالحريات الكافية، وتفرض فيها رقابة مشدّدة على الإنترنت.
ومن أشهر المواقع التي كانت تعمل في الشبكة العميقة، موقع "Silk Road" الذي استطاع تحقيق أرباح تُقدّر ببليون دولار، قبل أن تصل إليه السلطات الأمريكية وتغلقه في عام 2013، وكان نشاطه يتعلّق بتجارة المخدرات والسلاح.
يظل السؤال الأهم: ما الذي يوجد في الطبقة العميقة من الإنترنت؟ ويجيب على هذا السؤال المهندس أحمد شلبي، المتخصص في شبكات الإنترنت، والذي يقول: في الغالب يتم اللجوء إلى شبكة الإنترنت العميقة لتداول البيانات بعيداً عن الرقابة بكل مستوياتها، فمثلاً تعمد وكالات الاستخبارات وأجهزة الأمن إلى وضع بيانات لها على شبكة الإنترنت العميقة تسهّل لها التعاون والتشارك مع نظيراتها، كذلك تحتوي أعماق الإنترنت على كم مهول من المعلومات السرية التي يلجأ الذين نشروها إلى هذا العمق من الشبكة هرباً من رقابة السلطات، لافتاً إلى أن من بين مَنْ اعتمد على شبكة الإنترنت العميقة موقع "ويكيليكس"، الذي استطاع عبر تلك الشبكة اختراق أنظمة شبكية والاستيلاء على بيانات ومن ثمّ تسريبها.
وتابع: تشهد شبكة الإنترنت العميقة رواجاً كبيراً للأنشطة غير المشروعة، التي استطاعت تحقيق أرباح كبيرة عبر هذه الشبكة. وتتعدّد وتتنوّع هذه الأنشطة بين الإتجار في البشر، والمخدرات والسلاح، والأموال المزيفة، وتجارة الدعارة المختلفة، بما فيها جنس الأطفال القُصّر، بالإضافة إلى استخراج الأوراق المزيفة المختلفة، من جنسيات، وجوازات سفر، وهويات مواطنة، والتقارير الأجنبية، هذا بجانب مروجي الممنوعات من الكتب والروايات، إلى غير ذلك.
ويتم التعامل النقدي في الشبكة العميقة باستخدام "بِتكوين"، وهي عملة إلكترونية معترف بها بين مستخدميها، بحيث يمكن استبدالها بأي عملة نقدية عالمية، وهي عملة مشفّرة تعمل وفقاً لمنظومة أرقام خاصة، تعمد على تشفير البيانات المالية للمستخدمين، بحيث يتم التحويل المادي عبرها دون المرور على أي آلية من آليات الرقابة المالية المعروفة التقليدية، معتمدة على مبدأ يُعرف باسم "Peer-to-peer"، بمعنى أن تتم العملية مباشرة بين شخصين دون وجود وسيط ثالث بينهما.
ويبلغ سعر العملة الإلكترونية نحو 400 دولار أمريكي مع توقّعات بصعوده لأكثر من ذلك، مع زيادة أعداد المستخدمين لها بصورة كبيرة، فضلاً عن اتجاه حكومات إلى الاعتراف بها، مثل ألمانيا التي تعترف بها عملة متداولة، بل تفرض على استخداماتها التجارية ضرائب، وفي بعض الأماكن وُضعت آلات صرافة للبتكوين.
ويوضح المهندس محمد أبو العزم، خبير أمن المعلومات، أن الإنترنت شبكة ضخمة تجمع بين عدد من ملايين الشبكات الصغيرة عن طريق الحواسيب الآلية، ما يتيح تبادل المعلومات وكافة أشكال البيانات، عبر فضاء الإنترنت الجامع بينهما، وبنية الإنترنت التي توصل بين الشبكات الصغيرة، والتي تقوم على ما يُعرف بالبروتوكولات التي تنظم كيفية عمل الشبكة، مشيراً إلى أن من أشهر البروتوكولات المستخدمة للدخول إلى شبكة الإنترنت العامة "طبقة السطح" هي "HTTP".
وفيما يخصّ شبكة الإنترنت العميقة، يقول أبو العزم: إنها تتكوّن من مجموعة حواسيب آلية مرتبطة بالشبكة، لكنها لا تستخدم البروتوكولات المعروفة، ما يُصعّب الوصول إليها، كما أنها لا تستخدم امتدادات النطاقات المعهودة مثل "دوت كوم" أو "دوت أورج"، ما يجعل محركات البحث التقليدية غير قادرة على الوصول إليها وإظهار ما بها من معلومات وبيانات إلى المستخدم.

   

الانترنيت .. عالم خاص من الممارسات السرية اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير