التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 90
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » هل حقا الرواية في خطر؟


هل حقا الرواية في خطر؟ هل حقا الرواية في خطر؟

هيثم حسين (القاهرة:) الثلاثاء, 19-يوليو-2016   03:07 صباحا

هل حقا الرواية في خطر؟

كثيراً ما نقرأ ونسمع عبارات من قبيل: الأدب في خطر. الشعر في خطر. الفنّ في خطر. وهذا يدفع إلى التساؤل عن ماهية الخطر المعمّم، وأيّ نوع من الخطر يكون هذا المداهم الذي يتهدّد كلّ مفاصل الحياة..؟ هل يكون لكلّ جنس خطر على مقاسه يتربّص به..؟ أليس ذلك نوعاً من أنواع النفير العامّ ضدّ الذعر الذي يعيشه أصحاب كلّ حقل..؟

كان الفرنسي تزفيتان تودورف قد أطلق قبل سنوات نداءه التحذيريّ “الأدب في خطر” مشيراً إلى الخطر الداخليّ الذي يتهدّد عالم الأدب، والذي ينتج من ممارسات تسعى إلى عزل الأدب عن واقع الحياة من قبل البعض من الأدباء، ومن هنا يكون الخطر المنبثق من الداخل، ومن قبل مَن يفترض بأنّهم حماة الأدب ورافعو رايته، مثيراً للاهتمام، وباعثاً على التوجّس من التوجّه الغريب في لعبة الأدب وفنّ الحياة.

هناك مَن يصف الفورة الروائيّة العربيّة الراهنة بأنّها تهدّد عرش الرواية وزمنها، المئات من الروايات تصدر كلّ سنة، يندفع أصحابها بأحلام كبرى تراودهم، يزكّيها بريق الجوائز وإغراء الترجمة ووهم العالميّة، وهناك من يعتقد أنّ هذا الكمّ لا يكفل بإنتاج أو تخليف أيّ كيف، لأنّه كمّ يلهث وراء السرعة التي باتت تسِم معظم التفاصيل والأشياء، وهذا يجعل الفنّ الروائيّ العربيّ في خطر، ويفرض الحديث عن مأزق ملمّ به، أو على أهبة الدخول إلى متاهته.

هذا الإنذار يشتمل على نسبة من صحّة ما، ومن مركزيّة في جانب آخر، لكنّه يتغافل عن تجدّد الإبداع الإنسانيّ ولا نهائيته، ذلك أنّ أيّ نوع من أنواع الفنّ لا يكون في مأزق، بل يكون متعاطوه وروّاده دائرين في فلك المأزق المفترض، يظنّون أمانهم متركّزاً في إبعاد مجال تحرّكهم الإبداعيّ عن الناس، واختلاق عوالم نخبويّة يسبغون من خلالها فرادة وتميّزاً على أعمالهم عبر التغطية والتعمية بوسائل من خارج جوهر الفنّ نفسه.

لا يتعلّق الأمر بالاستسهال، ولا بما يغمز بعض النقّاد من كوّة اللغة بوصفهم أنّه “إسهال” روائيّ، بل يتعلّق بمدى الرغبة في التعبير عن الذات من جهة، والوصول إلى الآخر الذي قد يتلقّف العمل بحساسيّة عالية، او بإهمال شديد، وبين هذين الجانبين يكون الانتعاش دافعاً للاستمرار والمتابعة، وقد يكون محبطاً لصاحبه ومانعاً إيّاه من متابعة طريق الرواية الذي سلكه، والذي أربكه ووضعه في خطر الوهم المدمّر.

كما لا يكون أيّ فنّ أو مجال في خطر طالما هناك متفانون يمارسونه من باب الشغف والتوق والنشوة والسعادة، وبذلك يتجلّى كمّ الروايات ضاخّاً مياهاً جديدة في بحر الإبداع الروائيّ الذي يتخلّص من أيّ خطر محتمل بالانفتاح على رحابة الحياة ذاتها من دون قيود أو حدود أو تضليل.

   

هل حقا الرواية في خطر؟ اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2017
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير