التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » آراء حرة » إسنادُ الذاكرة أثناء عملية التَّذَكُر


إسنادُ الذاكرة أثناء عملية التَّذَكُر إسنادُ الذاكرة أثناء عملية التَّذَكُر

قيس مجيد المولى (ميدل ايست أونلاين:) الإثنين, 14-سبتمبر-2015   08:09 صباحا

إسنادُ الذاكرة أثناء عملية التَّذَكُر

ترمز المخيلة أحيانا عندما تبدأ بتصور المشاهد ثم خلقها إلى كشف مناطق الإرتباط وخاصة حين تقترب من أحداث متماثلة وبالتالي فأن أي تكرار من قبل المخيلة لتلك المشاهد ينشأ عنه استلام صور مقربة للشيء المكرر، أو بالأحرى الذي يقع عليه التكرار.
وهنا نعني بالتكرار؛ تأثير مشهد ما على المخيلة الشعرية يرغمها لعمل إجراءات معينة على هذا المشهد ضمن مفهوم مبدأ الإرتباط، وهذا المفهوم لا يشكل إرتباطات متصلة ومتتالية بل هي ارتباطات مجزأة بفعل تشظي العقل الباطن وكذلك الطريقة التي يتم التفكير بها تجاه كيفية معالجة هذا التشظي، وكذا نوع المصادر التي توحي لنا بما يثير الإستعداد لقبول المجهول، وهو أشبه بالمران النافع لعملية الإستبطان.
أي أن المخيلة أحياناً تتشكل من مجاميع من الصور المتقاربة المتباعدة في الوضوح وهي ضمن هذا الوصف تبدو سلبية للوهلة الأولى وتكون إيجابية حال ظهور المنبه اللازم الذي يكشف عن توافق ما بين لحظة القبول ولحظة التكيف التي تحدثها الإنعكاسات النفسية والمعرفية والأسطورية بعد فترة من الإنطفاء، وهذا الإنطفاء يكون انطفاءً مؤقتاً أثناء عملية الخلق الشعري لأسباب متنوعة من بينها عدم القناعة بما يصل إليه الشاعر أثناء كتابة النص، أو الإصرار على البقاء في حيز واحد لإنتاج فكرة مركزية واحدة، أو محاولة التخلص من مشهد دخيل وعدم القدرة على إحلال بديل عنه رغم مساهمة البعض من الملكات العقلية كالذاكرة مثلا في إستجلاء الماضي وتقديمه بخصائص جديدة بفعل التشويش المستمر للصور الذهنية، وكذا ضروب الفرضيات التي تشترك بها أجزاء من العقل لتقديم نوع من الإسناد للذاكرة لإعطائها مساحة أوسع في عملية التذكر، وهو ما يعني الدخول للأشياء المبهمة ورؤيا المناطق الأكثف إبهاما، أي اختيار نقطة ما للإستدلال على شكل ذلك الإبهام ونوعه.
وهذا لا ينطبق على الصور فقط، وإنما ينطبق أيضا على شعور المخيلة بالأصوات والألوان وهو أيضا بمثابة المران الذي يمكن بواسطته التدليل على شيء من خلال الصوت المناسب له بدلا من الصوت المعرف به وتجسيد هذا الشيء في معنىً ما أو نغمة أو لون.
وتلك العمليات عمليات مشابهه لما تقوم به حواس الإنسان وهو كما ذكرنا ينطبق على المخيلة إن اعتبرنا أن لكل شيء مستلماته لتشخيص الأشياء والقبض عليها من قبل وظائف الحواس بالرغم من وجود (في الشعر خاصة) أشياء غير مطابقة للخصائص التي نتحسسها في الحياة ناهيك أن الأشكال تخضع لحالة من التحولات (المغلق – المفتوح - المتناظر – المتعاكس – الدائري ...)
ولكن هذه الأشكال تخضع لبيانات جديدة تصهرها بأشكال جديدة بحيث تعطي أبعادا غير منظورة وقابلة في نفس الوقت على التحلل والإحلال وخلق النظام الغامض الذي يشكل مدخلا للهروب من الواقع والمألوف المستبد في الذاكرة الموروثة لتبدو بعد ذلك تلك الأشكال أشكالا منسقة.
وهنا فإن الشكل المنسق لا يعني وضوح هيكليته المكون من المفردات والأصوات وإنما وضوح قدراته التنسيقية مع ما يختاره الشاعر من مؤثراته العاطفية وينسجم انسجاما كليا ومفيدا مع تلك الأشكال التي تعني المواد الأولية التي يختارها الشاعر أو بالأصح تختارها المخيلة والتي تعمل بالضد لا على وحدة بعينها وإنما العمل بمفهوم الإنتباه الموزع والذي يعبر في أحايين كثيرة كونه ضربا من ضروب النشاط المصاحب لقدرة المخيلة على تفكيك اتجاهاتها لتتمكن من التحول السريع بين المشاهد بعيدا عن بؤرة الإنتباه المركزية.
وتبدو عملية التداخل (وهي عملية يقدرها الشاعر على أنها خيط ما بين الصور العقلية وحاسة معينة، أو هي ربط لأفكار بحاسة ما) وأكثر الأشياء التي تقع ضمن هذه العملية التصور اللوني والتصور العددي وتصور المتتاليات والمتشابهات ولكن أهم تلك التصورات هي تلك التي تقع خارج تصور العقل وأهميتها تكمن في أنها صور متنقلة تختفي وأحيانا تمحى ولكنها تُعاد تلقائيا بتأثير ما وبقدرة جديدة وبتصور فعال ورموز مجسمة وهو ما يعطي لعملية التخيل طريقا آخر للوصول الى مراكز اللاشعور للوصول للأشياء الدفينة والتي لايعيِها غيرُ وجدان الشاعر ورغبته بالسمو في عالمه.

   

إسنادُ الذاكرة أثناء عملية التَّذَكُر اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير