التصويت
التصويت
كيف ترى أثر  الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟ كيف ترى أثر الربيع العربي على المستوى الثقافي ؟
- أدى الى تراجع الدور الثقافي
- لم يؤثر على الثقافة.
- ساهم في نهضة الثقافة


عدد المصوتين عدد المصوتين : 106
تصويت سابق تصويت سابق
أراء وكتاب
مقالات مختارة
  
الرئيسية الرئيسية » فعاليات » ترجمة الأفلام وأدب الطفل .. في ختام ندوات معرض الكتاب


ترجمة الأفلام وأدب الطفل .. في ختام ندوات معرض الكتاب ترجمة الأفلام وأدب الطفل .. في ختام ندوات معرض الكتاب

حازم خالد (القاهره) الثلاثاء, 13-فبراير-2018   02:02 صباحا

ترجمة الأفلام وأدب الطفل .. في ختام ندوات معرض الكتاب

السينما وعلاقتها بالأدب، والترجمة، وما يتخلل تلك العلاقة  الإبداعية الفنية من خبايا وتفاصيل كثيرة كان مضمون ندوة عنوانها "ترجمة الأفلام السينمائية وعلاقتها بالأدب"، وذلك ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته ال49.
شارك في الندوة السفير محمود عزت مساعد وزير الخارجية الأسبق والكاتب مصطفى محرم  وأدار الحوار المترجم والروائي محمود قاسم .فى البداية قال محمود قاسم:"نحن تربينا في مصر على قراءة الروايات المترجمة ومشاهدة الأفلام تحت رعاية شركة "أنيس عبيد"، مشيرًا إلى فترة  الستينيات التى بدأت تتوالى فيها أفلام مترجمة بطريقة سيئة من لبنان لذلك نحن الآن في أزمة شديدة.وأوضح أن حركة الترجمة انتقلت من مصر إلى الشام ومنها إلى الخليج.
ومن جانبه قال السفير محمود عزت إن الترجمة مهمة للرقي بالذوق والعقلية المصرية، بالإضافة إلى ارتباط الترجمة بالأفلام والمصنفات الفنية لذا كل هذا يلعب دورا كبيرا في نقل الثقافات من مكان إلى آخر ، فالترجمة ليست خطرًا على الثقافة لأننا من الممكن أن نأخذ من الثقافة ما يناسبنا ونستبعد ما لا يناسبنا، فالانغلاق على الذات سيصيب الفكر والعقل بالجمود.
وأشار إلى أن مصر رائدة القوة الناعمة في الإعلام والثقافة ومازال المنتج الفني المصري له ريادة بالعالم بالرغم من التراجع الحادث الآن .
الكاتب مصطفى محرم أوضح أن الأهم من الترجمة هو علاقة الأدب بالسينما، خاصة أن السينما في البداية لم تأخذ شكلها الحقيقي إلا بعد أن اقتربت من الأعمال الأدبية، فهذا الاقتراب أدى إلى ظهور فن كتابة السيناريو، لذلك يجب أن يكون كاتب السيناريو مدركا للأدب، لأن العمل الأدبي عندما يتحول إلى فيلم قد يصيب القارئ بالإحباط إذا لم يُبنَ له نفس الخيال الذي حققه العمل الأدبي فمن الممكن أن يتغاضي الكاتب عن بعض التفاصيل الهامة لذلك فكاتب السيناريو ليس فقط ناقلا أو مُعدا بل  مبدع وله فكر خاص به، مضيفا "الفيلم إذا لم يتفوق على العمل الأدبي سيكون باهتا"
مشيرا إلى أن الأدب كان له إسهام كبير في تطور السينما على مستوى العالم، والمتتبع لتاريخ السينما الفرنسية سيجد أن في فترة الثلاثينات كان هناك اعتماد تام على الأدب بل إن عددا كبيرا من الأدباء خاضوا تجربة كتابة السيناريو حتى سميت هذه الفترة "الواقعية الشعرية"، أما عن السينما الأمريكية فقد اتخذت شهرتها من الأعمال الأدبية مثل فيلم " الحرب والسلام"، ويعد فيلم"زينب" الصامت المأخوذ من عمل أدبي لمحمد حسنين هيكل أفضل الأفلام المصرية.
كتاب الطفل العربي
وشهدت قاعة "ضيف الشرف" ندوة بعنوان "كتاب الطفل العربي بين أجيال ثلاثة"، شارك فيها الكاتب الكبير يعقوب الشاروني،ودكتورة شيرين كريديه، وهي كاتبة وناشرة لبنانية،ومدير دار "أصالة" لأدب الطفل،بالإضافة إلى الكاتبة سماح أبو بكر عزت، وهي كبير معدي ومقدمي برامج الأطفال، واحد كاتبي الجيل الجديد، وأدارت الندوة الدكتورة سهير المصادفة رئيس الإدارة المركزية للنشر بالهيئة المصرية العامة للكتاب.
وافتتحت د. سهير المصادفة الندوة مشيدة بدور دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم صناعة الكتاب بشكل عام، وكتاب الطفل بشكل خاص، من خلال العديد من الفعاليات التي تقوم بها، وأشارت الى ظن البعض بأن الكتابة للطفل حديثة، ولكن الحقيقة أنها قديمة مع اختلاف الأدوات وانتقالها من الشفاهية الى الحجر المسنون، ثم البرديات حتى الوصول الى أزراز الكيبورد.
وأكدت المصادفة على أن الكتابة للطفل لها الكثير من المدخلات، ولها وصف محدد في كل العالم إلا العالم العربي، كما أكدت على أنه رغم أن الغرب هو صانع التكنولوجيا، إلا أن الغرب يقرأ، ويحرص على أن يعود الطفل على القراءة، وأن من عايش الغرب يعرف أن الطفل من الساعة الثامنة يدخل لينام على سريره،وأمه تقرأ له قصة كل يوم من عمر عام.
وتطرقت المصادفة إلى الحديث عن الأجيال الثلاثة للكتابة للأطفال؛ حيث أوضحت أن الجيل الأول وأحد نجومه الكاتب الكبير يعقوب الشاروني، هو جيل انبثق من حكايات العالم الشعبية، وهو الجيل الرائع الذي اشتبك مع ما يسمى بحكايات الشعوب مثل قصص (عقلة الإصبع -وفتاة الثلج -وذات الرداء الأحمر) بينما الجيل الثاني وضع قواميس عبر ترجمة ما يسمى ثراء اللغة العربية، أما الجيل الثالث فيحاول خلق قاموس جديد ليناسب الجيل الذي يستخدم أزراز الكيبورد.
وأشار يعقوب الشاروني إلى أن التاريخ الحديث في الكتابة للأطفال بدأ بالرائد كامل الكيلاني، والذي طبع ونشر ما يزيد عن 150 قصة، حيث اعتمد على الأساطير في كتاباته باعتبار أن الأسطورة هي أكثر ما يؤثر في الطفل،وهو التأثير الذي ما زال مستمرًا حتى الآن. وهذا الجيل كان يأخذ التراث ويصلح بعض التعبيرات اللغوية به، ولم يغير في جوهر القصص القديمة وذلك فيما قبل 1920.
وركزت د. شيرين كريديه على عوامل النشر القوية المؤثرة في الطفل، وأهمها المؤلف والرسام ومحتوي الكتاب الذي يجذب الطفل لقراءته، وقالت إنها ضد أي نوع من العنف في كتب الأطفال.
وفي ختام الندوة تحدثت سماح أبو بكر عزت عن أهمية تمتع كاتب الطفل بمقومات معينة، فيجب أن يكون بداخل الكاتب طفل، بمعنى أن يندهش لأشياء لا تدهش الإنسان العادي، فالمحفز لها في الكتابة هو الطفل نفسه، وتهتم بما يشغله والتساؤلات والاخطار التي تحيط به، واستشهدت بتجربتها "بعد النهاية تبدأ الحكاية"،حيث طلبت من الأطفال إعادة كتابة القصص مرة أخرى لإشعال خيال الأطفال وتطويره.وقالت: " أنا أعتبر نفسي طفلة تكتب للأطفال".
خدمة ( وكالة الصحافة العربية )






   

ترجمة الأفلام وأدب الطفل .. في ختام ندوات معرض الكتاب اضافة تعليق

شكرا لك ..! سوف يتم عرض التعليق بعد التدقيق عليه من قبل المحرر .

  
 
خيارات متاحة

طباعة مقال المفضلة حفظ مقال تعليق
ارسال طباعة المفضلة تعليق حفظ

جديد المقالات
من الأرشيف

اقرأ ايضا
رئيس التحرير
د.لنا عبدالرحمن

© جميع الحقوق محفوظة لموقع نقطة ضوء 2005 - 2018
خدمة Rss   خريطة الموقع   التحرير

Powered by DevelopWay
برمجة وتصميم : طريق التطوير